مدح الأبناء يعزز مهاراتهم في مواجهة تحديات المستقبل

تم نشره في الخميس 8 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

عمان- من منا لا تطرب أذنه على طيب الكلام، فالكلمة الطيبة هي التي تُفرح قلوبنا عند سماعها، وتألف الأرواح لها، لما لها من عظيم الأثر في نفوس سامعيها. والكلمة هي أساس التربية، فمن خلالها نستطيع أن نوجه أبناءنا ونشجعهم على السلوك الصحيح.
ويعد أسلوب المديح من أهم أساليب التربية الإيجابية، فعندما يتقنه الآباء والأمهات سيلاحظون أن انتباههم واهتمامهم بأبنائهم له أثر قوي على سلوكهم، وهذا بدوره يؤدي إلى بناء أسرة ناجحة في المجتمع.
كما أن للمديح آثارا إيجابية، كما أثبتت العديد من الدراسات العلمية في علم النفس، فعبارات الثناء والمديح التي يلقيها الأب والأم على مسامع أبنائهما، هي بمثابة دافع وحافز لهم، كما أكد العديد من العلماء أن مدح الأبناء يعزز من مهاراتهم في مواجهة تحديات المستقبل، كما أنه يزيد من طاقتهم وحيويتهم، ويطور من سلوكهم المرغوب فيه.
كما أكد اختصاصيو علم نفس الطفل والمراهقة، أن المديح والتشجيع جزء أساسي من التواصل اليومي بين الأهل والأبناء، بغض النظر عن أعمارهم. فالأطفال يطورون شعورهم بذواتهم من خلال التواصل مع الآخرين ولا سيما العائلة، فالعبارات التي يوجهها الأهل إلى أبنائهم تصبح جزءاً من شخصيتهم.
ولكن يفضل أن نمدح الطفل مباشرة بعد السلوك المرغوب فيه، وهنا يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أهمية مدح السلوك نفسه، وليس شخص الطفل، وألا نوبخ أو نعاقب شخص الطفل، عندما يخطئ، وبالتالي هذا سيؤثر على نظرة الطفل لنفسه، كما يجب أن يبتعد الآباء والأمهات عن مدح طفل دون الآخر، كي لا تتولد مشاعر الغيرة والكره بين الأخوة، فلكل طفل ما يميزه عن غيره من الأطفال.
مجموعة من الخطوات التوجيهية للآباء والأمهات ينصح باتباعها:
- امتدح محاولات الطفل وليس منجزاته فقط، لأن الطفل في بداياته سيكون لديه العديد من المحاولات، قد ينجح في بعضها ويخفق في أخرى.
- تأكد أن الجمل التي تستخدمها مناسبة لعمر الطفل.
- علينا أن نبتعد عن ذكر الجمل التي تذكر الطفل بنقاط ضعفه.
- يفضل أن نمدح أبناءنا في الوقت الذي صدر فيه السلوك وعدم التأجيل.
- علينا ألا نبالغ في المدح لأطفالنا، كي لا نصل بهم الى مرحلة الغرور.
- جعل المدح يتضمن تعليقات إيجابية وتشجيعية.
فوائد استعمال أسلوب المدح
- لا يعد المدح أسلوبا فقط، بل هو ضرورة أبوية، وهذا ما أكدته الأبحاث العلمية.
2 - يساعد أسلوب المدح والثناء على شعور الطفل بالسعادة والرضا والثقة بالنفس.
3 - يساعد المدح والثناء على بناء علاقات أسرية يسودها الوئام والانسجام.
4 - للمدح والثناء دور عظيم في تعلم الأطفال سلوكيات جديدة.
5 - عن طريق المدح، يتعلم الطفل السلوك المرغوب به ويقوم بتكراره.

المرشدة التربوية
ضحى محمود خليليه

التعليق