محاضرة تستقصي مفهوم الفلسفة ودورها

تم نشره في الجمعة 9 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

عمان- خلص الباحث مالك مكانين إلى أن الفلسفة لا ترتبط حصرا بحضارة معينة لأنها جزء من حضارة أي أمة وبالتالي فلا بد من التفلسف.
وقال في ندوة حوارية بعنوان "ما الفلسفة" مساء الثلاثاء الماضي في مقر الجمعية الفلسفية الأردنية بعمان، إن الفلسفة أو فيلوسوفيا بالمعنى التقليدي هي محبة الحكمة، مشيرا إلى أن الفلسفة عند اليونان القدماء كانت مجرد تعلم الحكمة سواء عن طريق التأمل العقلي الخالص او عن طريق الحواس.
وأوضح ان الفلسفة هي التفكير او التحليل العقلي لفهم الوجود وبيان علله غير الظاهرة بمعنى البحث عن المبادئ المجردة للوجود وهو ما عرف لدى فلاسفة اليونان بالمادة الأولوية التي نشأن منها الوجود، مشيرا إلى مفاهيم سقراط وافلاطون وارسطو الفلسفية.
وتطرق الى مفاهيم الفلسفة الاسلامية العربية وفلاسفة تلك المرحلة ومنهم الكندي وابن سينا والفارابي وابن رشد، لافتا إلى ما اثارته الفرق الاسلامية من قضايا تم نقاشها نقاشا فلسفيا ومنهم المعتزلة والاشاعرة.
وتطرق الى مفاهيم الفلسفة الحديثة، معتبرا ان العقل الفلسفي بلغ فيها ذروته وتمثلت بنشاط عقلي يهدف الى السيطرة على الطبيعة وفهم ظواهرها الغامضة.
واستعرض ابرز المدارس الفلسفية المعاصرة ومنها "الماركسية" و"البراغماتية" و"الوضعية المنطقية" ومناهج الفلسفة التي اسس لها عدد من فلاسفة هذه المدرسة ومنهم بيكون وجون لوك وكانط وهيغل وغيرهم. وجرى في الندوة الحوارية التي حضرها عدد كبير من اساتذة الفلسفة والاكاديميين والباحثين والمثقفين، نقاش حول مناهج ومفاهيم الفلسفة المختلفة.-(بترا)

التعليق