"الشباب العربي للتطوع" ينطلق الشهر المقبل

تم نشره في الخميس 15 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • جانب من المشاركين في مهرجان "الشباب العربي للتطوع"-(من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- ينطلق، منتصف الشهر المقبل، مهرجان الشباب العربي للتطوع الأول، ليكون مكانا تلتقي فيه الثقافات العربية وتبادل التجارب التطوعية بين الشباب العرب على أرض المملكة.
ويهدف المهرجان، في دورته للمرة الأولى في الأردن إلى استهداف شرائح المجتمع كافة من شباب وأطفال، والأفراد العاملين وحتى الباحثين عن صقل مواهبهم في المجال التطوعي، وهو ما يجعل مكان المهرجان فرصة مميزة للاستفادة من مهارات المحترفين في العمل التطوعي.
وتندرج، تحت مظلة مهرجان الشباب العربي للتطوع، استراتيجيات مختلفة منها الثقافية وتتجلى في البعد الثقافي للمهرجان؛حيث تركز التظاهرة على ربط الشعوب العربية ثقافيا من خلال تقديم عروض للألبسة التقليدية، وحضور بعض من الفرق الغنائية الفلكلورية وعرض لأهم الأطباق التقليدية المميزة لكل بلد عربي مشارك.
أما الاستراتيجية التنموية، فستعمل على تقديم ورشات تدريبية في المجال التطوعي التي قد تفيد في تغير بعض الأوضاع الاجتماعية السيئة، فالعمل التطوعي يعد مكملا للعمل الحكومي في كل أقطار العالم.
ويهتم القائمون على المهرجان باستراتيجية السياحة، فالأردن من الأقطاب السياحية التي تستحق الزيارة، وبخاصة مع وجود بعض المناطق الحضارية والدينية والتجارية منها العقبة والبترا والبحر الميت وجرش وموقع أهل الكهف الأثري وغيرها. أما الاستراتيجية التربوية فيتجلى تركيزها من خلال تخصيص فقرات خاصة بالأطفال وعروضهم كوسيلة لتقريبهم من الأعمال التطوعية وشرح أهميتها وغرس مبادئها في نفوسهم.
وتتميز إقامة مثل هذه الفعاليات والمهرجانات إلى تطويع النفس على حب الخير والعطاء وتدريبها على الصبر في العمل التطوعي، وتعلم فنون العمل الجماعي والقدرة على تقبل ثقافة الآخر، والتعرف على ثقافة البلدان العربية المختلفة رغم تباعدها الجغرافي، كما يركز القائمون على المهرجان إلى الاطلاع على المشاريع التطوعية المنجزة عبر البلدان العربية المشاركة.
كما ويعمل المهرجان على تدريب المبتدئين على مبادئ العمل التطوعي من خلال الورشات التدريبية المقامة ضمن أيام المهرجان الذي يستمر لمدة ستة أيام، وإقامة ورشات عمل ميدانية ونظرية حول دور المتطوع في أعمال الإغاثة والطوارئ والإنقاذ، من خلال مختصين في هذا المجال.
ويأمل القائمون على مهرجان الشباب العربي للتطوع أن يحقق أهدافه، ويستفيد المشاركون من خبرات بعضهم لنقلها إلى بلدانهم.
وكانت فعاليات الدورة الرابعة انطلقت من ملتقى "الشباب العربي للتطوع" للعام الرابع على التوالي تحت رعاية الاتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية I.U.W والاتحاد العربي للعمل التطوعي ومبادرة "عروبتي" التطوعية والمنظمة الدولية للعمل التطوعي ومركز التميز والتدريب ومركز البادية والجمعية التونسية للتفوق والتميز في تونس بمشاركة 18 دولة وهي؛ المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر والسودان والأردن وفلسطين والعراق ولبنان وسورية والسعودية وسلطنة عمان وبلجيكا والنمسا وألمانيا والمملكة المتحدة.

التعليق