جلسة نقاشية لتقييم العلاقة بين مجالس اللامركزية بمحافظة إربد

تم نشره في الخميس 15 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

عمان - الغد- ناقش منتدون في جلسة نظمتها وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية امس بالتعاون مع مركز الحياة (راصد) العلاقة بين مجلس المحافظة والمجلس التنفيذي والمجالس البلدية ومؤسسات المجتمع المدني في محافظة اربد أمس، وتشخيص العلاقة الوظيفية بين هذه المجالس في المحافظة نفسها.
وبحسب بيان صحفي عن راصد، أكد أعضاء بمجلس المحافظة ضرورة أن تكون هذه العلاقة تشاركية إلا أنها في الوقت الحالي لم تصل لهذا المستوى لا سيما وأن مجالس المحافظات لا تمتلك أدوات كافية من جهة كما أن الإطار التشريعي لا يساعد على تكريس علاقة تشاركية مع المجلس التنفيذي".
وأشار هؤلاء الى "البطء في تفويض ونقل الصلاحيات للمدراء التنفيذيين ما جعل من طبيعة العلاقة تقوم على أساس التنافسية وليس التشاركية"، موضحين ان الصلاحيات التي تم وضعها في قانون اللامركزية "لا تساهم بتحقيق اللامركزية بصورتها الحقيقية حيث أن معظم الصلاحيات ليست محددة بل فضفاضة، كما أن الصلاحيات التشريعية حالياً لا تسمح لمجالس المحافظات بمساءلة أي جهة أخرى لا تقوم بواجباتها بالصورة المطلوبة".
 وفي المقابل من ذلك قال أعضاء بالمجلس التنفيذي ان "يجب أن تقوم على أساس التكاملية والتشاركية، وأوصوا بضرورة تشكيل لجان للتواصل من قبل مجلس المحافظة والبلدية لتسهيل عملية التواصل والمتابعة".
واتفق المشاركون في الجلسة على أهمية التجانس في العمل والتكامل بين جميع المجالس في المحافظة ومؤسسات المجتمع المدني في المحافظة، وأهمية تعظيم العلاقة بحيث لا يكون هناك تضارب في الصلاحيات.
واكدوا ضرورة أن يكون بين المجالس تواصل دائم للتشاور والتشارك في اتخاذ القرارات.
وشارك في الجلسة ممثلو مؤسسات مجتمع مدني دعوا الى تجويد الإطار التشريعي الخاص باللامركزية لتطوير الإدارة المحلية بمجملها.

التعليق