الجزيرة في ضيافة العقبة.. والبقعة يلاقي الفيصلي

تم نشره في السبت 17 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي يوسف الرواشدة يحاول المرور بالكرة من مدافعي البقعة في لقاء سابق -(الغد)

عاطف البزور

عمان - تختتم اليوم الجولة 19 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، عندما تقام مباراتان بذات التوقيت "6.30 مساء"، حيث يشهد ملعب تطوير العقبة لقاء العقبة "16 نقطة" والجزيرة "34 نقطة"، فيما يشهد ستاد عمان لقاء البقعة "17 نقطة" والفيصلي "32 نقطة".
شباب العقبة * الجزيرة
كلاهما حقق الفوز وبنتيجة كبيرة في الجولة الماضية ويتمسك بالفوز سعيا للبقاء في المنافسة على اللقب بالنسبة للجزيرة والهروب من شبح الهبوط على صعيد شباب العقبة، وتبدو الفرصة مواتية أمام الجزيرة رغم عناد خصمه، وفي ضوء النهج الهجومي الذي سيكون الهاجس فإن الانفتاح الدفاعي سيطل برأسه على احداث اللقاء.
الجزيرة تبدو خطوطه أكثر ترابطا ويطغى النضوج على الأداء، ولعل ما يميز الفريق هو خطه الأمامي الذي أصبح مرعبا بوجود عدي جفال وعبدالله العطار ومن خلفهم موسى التعمري ومحمد الرفاعي ومحمد طنوس، وهؤلاء يشكلون ثقلا كبيرا على دفاعات العقبة، ولعل هذا سيزيد من العبء على الخط الخلفي لشباب العقبة ويجعل منذر رجا وجابريسيو ورفاقهم يتمترسون في الخلف لحماية شباك الحارس انس الخلايلة.
على الجانب الاخر وفي الوقت الذي سيندفع فيه الجزراوية لن يكون لاعبو العقبة في حالة تقوقع فهم يملكون اطرافا قوية بوجود القماز والعنانزة وبالتأكيد فإن ربيع محمد ومجدي العطار وخلدون الخوالدة سيقومون بالدور المحوري وسيعملان على توزيع الادوار وتربيط مفاتيح اللعب الجزراوية ومن ثم التقدم لاسناد فوكاس وعدي القرا في الامام بحثا عن الوصول إلى مرمى الحارس عبدالله الزعبي.
البقعة * الفيصلي
كلاهما يدرك جيدا مدى حاجته للفوز، فالفيصلي الذي حقق فوزا ثمينا على الرمثا في المباراة السابقة، بات بحاجة الى مواصلة انتصاراته كي يسترد ثقة جمهوره ويعوض ما فاته، ولعل فوزه في لقاء اليوم اذا تحقق سيدفع بالفيصلي على مقربة من مركز الوصافة، فيما يعني ذلك زيادة الضغوط على البقعة الذي يعاني من صقيع الهبوط.
من هنا سيكون الاداء الهجومي سمة الفريقين اللذين يعرفان جيدا قدرات بعضهما البعض، ويدركان نقاط القوة والضعف فيه.. الفيصلي سيدفع بتشكيلة تقليدية نوعا ما ولكن بتكتيك هجومي فيه بعض التوازن بالجانب الدفاعي لان البقعة ليس بالخصم السهل مطلقا، ومن المنتظر ان يزج بيزيد أبو ليلى كحارس مرمى، وأمامه سيلعب انس بني ياسين وياسر الرواشدة،وستناط بهذا الثنائي مهمة تشديد الرقابة على ثنائي الهجوم البقعاوي خالد الدردور وسامر السالم وتنظيف منطقة الجزاء من الكرات الساقطة، فيما سيتولى سالم العجالين وعدي زهران مهمة الاختراق من طرفي الملعب وتعزيز التواجد الفيصلاوي في منطقة الوسط بوجود دومنيك ومحمود مرضي وخليل بني عطية ويوسف الرواشدة والبان ميها والاخير سيشكل مع الرواشدة ولوكاس مثلثا هجوميا مرعبا لدفاع البقعة الذي سيتعامل مع اللقاء بمنطقية اكثر، فهو يدرك جيدا صعوبة اللعب بهجوم مفتوح امام فريق كالفيصلي، ما يعني ان الفريق سيلجأ بداية إلى الدفاع واغلاق المساحات امام لاعبي الفيصلي وتشييد جدار دفاعي يسد الطريق أمام مرمى الحارس فراس صالح.
وسيتولى حمدي سعيد وعامر علي وعلي منصور مهمة رقابة لاعبي الفيصلي، فيما سيحاول محمد العملة وعمار ابوعواد وانس بلحوس ووسام دعابس الضغط على مفاتيح لعب الفيصلي والتنويع في الاختراقات وارسال الكرات صوب ثنائي الهجوم الدردور والسالم لتهديد مرمى أبوليلى.

التعليق