فعاليات فلسطينية غاضبة بذكرى مرور 100 يوم على‘‘قرار ترامب‘‘

تم نشره في السبت 17 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • ناشطة أجنبية ترفع العلم الفلسطيني في مواجهة قوات الاحتلال الإسرائيلية عند المدخل الرئيسي لمدينة بيت لحم.

برهوم جرايسي

القدس المحتلة- شهدت مناطق واسعة من الضفة والقدس المحتلة، وقطاع غزة المحتل، مسيرات ووقفات غضب، في جمعة الغضب، التي اطلقت عليها الفصائل الفلسطينية، "جمعة الثابت على الثوابت"، بمرور 100 يوم على اعتراف دونالد ترامب بالقدس عاصمة للاحتلال. وفي عدد من المناطق، وقعت مواجهات تصديا لجيش الاحتلال، وأسفرت عن عدد كبير من الإصابات بالرصاص على أنواعه، فيما أصيب المئات بحالات الاختناق.
ففي القدس المحتلة، وللجمعة السابعة على التوالي أدى العشرات من المقدسيين صلاة الجمعة على الأسفلت، عند المدخل الرئيسي لضاحية العيسوية تنديدا بمواصلة سلطات الاحتلال سياساتها العقابية ضد سكان القرية، فيما تواجد قوات الاحتلال في محيط الصلاة.
فقد صعدت سلطات الاحتلال خلال الشهر الأخير، من سياساتها في القرية باعتقال واستدعاء النساء والأطفال، إضافة إلى الاقتحامات اليومية للقرية وتنفيذ مداهمات عشوائية للمنازل وترويع ساكنيها، وفرض المخالفات، واصدار قرارات الهدم بحجة البناء دون ترخيص، في وقت تشهد فيه الضاحية اغلاقات للشوارع والمداخل، ونصب الحواجز العسكرية.
وعند انتهاء الصلاة، ألقيت خطابات سياسية، تندد بجرائم الاحتلال في المدينة، وضد الشعب الفلسطيني عامة. وقال رئيس لجنة المتابعة العليا لقضايا فلسطينيي الداخل محمد بركة، "لا يوجد احتلال إنساني، فالاحتلال يقمع ويعتقل ويتعمد حصار الفلسطينيين، ويمنعهم من البناء والتوسع على اراضيهم. وأكد بركة ان ما يحدث في القدس هو ضمن مخطط لعزل المدينة عن أهلها الشرعيين، لكن المدينة ستبقى عربية إسلامية مسيحية.
وقال عضو الكنيست أحمد الطيبي، من القائمة المشتركة، إن كافة أهالي الداخل مع مطالب أهالي قرية العيسوية، فالأمل والالم واحد. وأضاف الطيبي أن كافة مطالب أهالي القرية عادلة وانسانية.
وكانت بلدة العيزرية الملاصقة للقدس، قد شهدت الليلة قبل الماضي مواجهات مع قوات الاحتلال، وأصيب خلالها 38 متظاهرا بجروح وحروق. وفي منطقة رام الله والبيرة، أصيب شاب بعيار معدني مغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة. وفي قرية بدرس غرب المحافظة اصيب شابان بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط والعشرات بالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي داهمت منازل المواطنين وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، كما اقتحمت مدرسة بدرس الثانوية، وتمركزت في حرم المدرسة.
وفي قرية بلعين غرب رام الله، شارك جمهور واسع من أهالي القرية وعدد من المتضامنين الاجانب، في المسيرة الأسبوعية التي تشهدها القرية منذ 13 عاما. ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وصور أسرى المقاومة الشعبية، وبينهم عهد التميمي والناشط منذر عميرة، مرددين الهتافات الوطنية الداعية الى مقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين ولأسرى المقاومة الشعبية.
وفي قرية نعلين غرب رام الله، اصيب عشرات المتظاهرين بالاختناق، خلال مواجهات مع الاحتلال في القرية. وتوجه المتظاهرون إلى أراضي القرية القريبة من جدار الاحتلال، رافعين الأعلام الفلسطينية، وعند وصولهم إلى الجدار أطلقت قوات الاحتلال وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع والصوت اتجاه المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.
كما اندلعت مواجهات مع قوة الاحتلال في عدة نقاط تماس في قرى النبي صالح ودير نظام والجانية. وفي الخليل اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط البلدة القديمة دون أن يبلغ عن إصابات.
وفي قرية اللبن الشرقية جنوب غرب نابلس اصيب متظاهر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات مع الاحتلال، في القرية. فقد اقتحمت قوات الاحتلال القرية وشرعت بإطلاق الرصاص الحي و"المطاطي" وقنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة متظاهر، برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في قدمه. وقال مشاركون إن عددا من جنود الاحتلال اعتلوا سطح أحد منازل القرية خلال المواجهات.
وفي كفر قدوم في منطقة قلقيلية قمعت قوات الاحتلال المسيرة الاسبوعية في القرية، بإطلاق الاعيرة "المطاطية" وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق.
وفي بيت لحم، قمعت قوات الاحتلال، مسيرة شعبية خرجت في بيت لحم تنديدا بإعلان ترامب. وأفاد مرسل "وفا"، إن المسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة من امام مخيم العزة شمال بيت لحم، وصولا الى المدخل الشمالي لبيت لحم، حيث قمعتها قوات الاحتلال بإطلاق قنابل الصوت، ما أدى إلى اندلاع مواجهات في المكان.
وفي قطاع غزة اطلق جنود الاحتلال المتمركزين في الدبابات والابراج العسكرية المنتشرة، عند شريط الاحتلال شرقي القطاع، الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين في المسيرات الأسبوعية المنددة بإعلان ترامب، دون أن يبلغ عن إصابات.

التعليق