جرش: مركز إقليمي للتدريب على صيانة وترميم الآثار

تم نشره في الأحد 18 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش –  أكد مدير سياحة جرش الدكتور بسام توبات أن وزارة السياحة اختارت مبنى أثريا قديما تتوفر فيه كافة المواصفات المناسبة في جرش، ليكون مركزا إقليميا للتدريب على صيانة وترميم الآثار بعد توقيع اتفاقية بين الحكومة الأردنية والحكومة الإيطالية وتقدر قيمتها ب2 مليون يورو.
وقال توبات إن الحكومة الإيطالية لم توافق على قصر الباشا، ولذلك تم تغيير الموقع لمبنى جاهز وواسع ومميز في مدينة  جرش، تتوفر فيه كافة المواصفات المطلوبة ليكون مركزا إقليميا وعالميا للتدريب على صيانة وترميم الآثار.
وأوضح توبات أن المبنى الذي تم اختياره مبنى أثريا قديما وجاهزا ليتم العمل فيه مباشرة، مشيرا إلى أن هذه الصفات لم تتوفر في قصر الباشا، الذي يحتاج إلى مبالغ طائلة لصيانته وترميمه، قبل أن يكون مركزا عالميا للتدريب على صيانة وترميم الآثار.
ويرى توبات أن هذا المشروع يعد من أكبر المشاريع على مستوى الوطن العربي للتدريب على صيانة وترميم الآثار، مؤكدا انه سيستقطب طلابا من مختلف الدول، كونه مركزا إقليميا.
وأوضح انه سيضم أجهزة ومعدات وتكنولوجيا حديثة في الترميم، بحيث سيكون تدريب الطلبة على أعلى المستويات وعلى أيدي خبراء ومتخصصين في مجال الآثار، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيكون جوهرة مدينة جرش الأثرية، والتي تعد من أكبر المدن الأثرية على مستوى العالم.
 بدوره قال رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزه إن مشروع مركز تدريب عالمي لصيانة وترميم الآثار في جرش، وهو من أهم المشاريع التي تنتظرها مدينة جرش منذ عشرات الأعوام، مؤكدا انه سيضع مدينة جرش على خريطة التراث العالمي، سيما وأنه سيدرس صيانة وترميم الآثار، ويصدر خبراء صيانة الآثار إلى مختلف دول العالم.
وأوضح قوقزه أن الخيار الأول كان قصر الباشا في سوف، الا انه لم يتم الموافقة عليه بعد كشف اللجان، مشيرا ألى انه تم توفير مبنى أثري آخر، سيما وأن مدينة جرش تزخر بالمواقع الأثرية والبيوت التراثية السياحية.
وبين قوقزه أن المبنى مشغول حاليا من قبل إدارة سير جرش، والتي سيتم توفير مبنى بديل لها، وفي موقع مميز وقريب من الوسط التجاري، في حال بدء تنفيذ المشروع.

التعليق