بلدية إربد ستستكمل تركيب وحدات LED دون توقيع اتفاقية مع البلديات

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2018. 11:17 صباحاً

أحمد التميمي

إربد– فضلت بلدية اربد الكبرى عدم إبرام اتفاقية مع وزارة البلديات لشراء وحدات إنارة موفرة للطاقة LED، نظرا لارتفاع أسعارها بالرغم من مواصفاتها العالية وأقساطها الميسرة، وفق رئيس البلدية المهندس حسين بني هاني.

وقال بني هاني لـ"الغد"، إن الوزارة تبرعت للبلدية في وقت سابق بحوالي 3 آلاف وحدة إنارة على أن تقوم البلدية بوقت آخر بتوقيع الاتفاقية لاستكمال شراء الوحدات، إلا أن شراء تلك الوحدات سيلكلف موزانة البلدية ملايين الدنانير، مضيفا أن البلدية بغنى عنها في ظل وجود فرق صيانة قادرة على تركيب وصيانة الوحدات.

وأكد بني هاني أن الاتفاقية لشراء وحدات الإنارة الموفرة للطاقة مع وزارة البلديات هي اختيارية، وتشمل تركيب وحدات الإنارة وصيانتها من قبل الشركة الموردة، ومكفولة لمدة تزيد عن 7 سنوات، فيما تدفع البلديات المستفيدة من المشروع أقساط ميسرة.

وأوضح أن البلدية تبحث عن شركات أخرى من أجل استكمال تركيب وحدات الإنارة الموفرة للطاقة LED في جميع المناطق التابعة لها، مؤكدا أن البلدية تمتلك ورش صيانة تمكنها من تركيب وصيانة الوحدات، الأمر الذي سيوفر عليها مبالغ مالية بدل من قيام الشركة الموردة بتلك الأعمال.

وأشار إلى أن البلدية قامت بتركيب 5 آلاف وحدة إنارة موفرة للطاقة LED واستبدال القديمة في جميع المناطق التابعة للبلدية، لافتا إلى أن هذا الرقم ضئيل في ظل وجود أكثر من 60 ألف وحدة في شوراع محافظة إربد، إلا أن البلدية جادة خلال فترة المجلس البلدية الحالي باستبدال جميع الوحدات.

وأكد بني هاني أن تركيب تلك الوحدات سيوفر على البلدية ما نسبته 60% من فاتورة الطاقة الباغة 4 ملايين دينار سنويا، موضحا أن المبلغ سينخفض في حال استكمال جميع الوحدات إلى حوالي مليون دينار، وأن هناك مباحثات جادة مع إحدى الشركات لتركيب جميع الوحدات وبأسعار مقبوله.

وكانت عدد من البلديات في محافظة إربد ابرمت اتفاقيات مع وزارة البلديات من اجل شراء وتركيب وحدات الإنارة الموفرة للطاقة LED في شوارعها باقساط ميسرة على ان يشمل التركيب كفالة مدتها 7 سنوات.

وأضفى تركيب الواحدت في الشوراع قيمة جمالية من حيث واقع الإنارة، إضافة إلى أن تلك الوحدات خفضت من كلفة الصيانة الدورية التي كانت تعاني منها البلديات، إضافة إلى طول عمر تلك الوحدة مقارنة بالإضاءة التقليدية.

Ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق