تدشين خط طيران بين عمان وبافوس القبرصية الثلاثاء

تم نشره في الأحد 25 آذار / مارس 2018. 04:06 مـساءً

عمان- الغد- اعلن رئيس غرفة تجارة عمان العين عيسى حيدر مراد عن تدشين خط طيران "شارتر" بين العاصمة عمان ومدينة بافوس القبرصية يوم الثلاثاء المقبل، ضمن جهود مشتركة مع امانة عمان الكبرى.

واكد ان وفدا اقتصاديا من مدينة بافوس القبرصية سيكون على متن الرحلة الاولى القادمة من هناك، مشيرا الى ان الخط سيسهم في تعزيز التعاون السياحي والتجاري بين البلدين وتسهيل حركة تنقل اصحاب الاعمال والمستثمرين.

وقال العين مراد في تصريح صحافي اليوم الاحد ان تدشين خط الطيران يأتي في اطار تنفيذ خطة العمل التي وضعتها الغرفة بالشراكة مع عمدة مدينة بافوس القبرصية فيدون فيدونوس وتوقيع اتفاقية التوأمة بين العاصمة عمان وبافوس لتعزيز علاقات البلدين تجاريا واستثماريا.

واضاف ان تدشين خط الطيران سيسهم كذلك بالترويج للمنتجات والخدمات الأردنية في قبرص لتعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدين وخاصة ان الاردن يملك العديد من المنتجات والسلع ذات جودة ومنافسة عالية ومواصفات فنية عالمية.

واوضح رئيس الغرفة ان الخطة تتضمن ايضا تبادل زيارات الوفود الاقتصادية لمناقشة فرص التعاون الاقتصادي بين البلدين، مشيرا الى ان زيارة الوفد الاقتصادي من بافوس الى المملكة خلال اليومين المقبلين ثمرة للتعاون بين الطرفين.

ولفت العين مراد الى مذكرة التفاهم التي وقعتها غرفتا تجارة عمان وتجارة وصناعة مدينة بافوس القبرصية العام الماضي بهدف تطوير وتعميق العلاقات التجارية والصناعية بين البلدين واقامة المنتديات الاستثمارية والتجارية.

وترتبط العاصمة عمان وبافوس القبرصية باتفاقية توأمة لتعزيز التعاون الثنائي بين الجانبين وتبادل المعلومات ومشاركة الخبرات في مجال تخطيط المدن والبنية التحتية.

وبين العين مراد ان وفد مدينة بافوس القبرصية الاقتصادي الذي سيزور المملكة سيعقد العديد من اللقاءات مع مسؤولين رسميين بالاضافة لاجتماعات مع القطاعين التجاري والصناعي لبحث اليات تنمية علاقات البلدين التجارية والاستثمارية.

ولفت رئيس الغرفة الى عمق العلاقات السياسية التي تربط الاردن وقبرص والزيارات المتبادلة لقيادتي البلدين والتي اسهمت في وضع اسس قوية لإقامة علاقات اقتصادية واسعة والاستفادة من الفرص الاقتصادية الكبيرة.

واوضح أن ارقام التجارة البينية بين الاردن وقبرص ما زالت اقل من الطموحات ما يتطلب العمل المشترك لزيادتها وتحفيز القطاع الخاص للاستفادة من الفرص المتاحة، مشددا على مسؤولية القطاع الخاص بهذا الخصوص وزيادة مبادلات البلدين التجارية واقامة شراكات استثمارية.

واوضح مراد ان الاردن لديه الكثير من المنتجات والسلع والخدمات التي تشكل جزءا كبيرا من احتياجات السوق القبرصية من الادوية والفوسفات والخضروات والاسمدة والبوتاس واملاح البحر الميت ومنتجاته.

وتتركز الاستثمارات القبرصية في الاردن على قطاعات الاتصالات والمعلومات والانشاءات ومواد البناء والخدمات والاستشارات، والكهرباء والالكترونيات والطاقة المتجددة وتشمل التجارة الخارجية الاردنية مع قبرص المنتجات النباتية والمنتجات المعدنية ومنتجات الصناعات الكيماوية ولدائن والاجهزة الدقيقة واجهزة التصوير الفوتوغرافي والسينمائي ومواد نسيجية ومنتجات الخزف والزجاج.

التعليق