‘‘سديد‘‘: حصان طروادة يخترق عالم الذكاء الاصطناعي بلغة الضاد

تم نشره في الاثنين 26 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • الريادي الأردني عبدالله العودات -(من المصدر)

إبراهيم المبيضين

عمّان-  بدأب وتفان يعمل الشاب الاردني الريادي عبدالله العودات، عبر شركة "سديد"، على تقديم منتجات تقنية ومنصات فريدة في عالم الذكاء الاصطناعي، لكنها باللغة العربية، لتبدو الشركة وكأنها "حصان طروادة" الذي يقتحم عالم الثورة الصناعية الرابعة الشحيح في محتواه الناطق "بالضاد".
ويعمل العودات مع فريقه الصغير على تطوير المنتج الذي قامت عليه شركته، مشيرا إلى انه يهدف إلى التركيز على تقديم منتجات تقنية بتوجهات حديثة تخدم المستخدم العربي والأسواق العربية، وخصوصا أن الشركات التقنية الكبرى لا تلتفت كثيرا إلى اللغة العربية أو المنطقة العربية لدى طرحها أحدث التقنيات والمنتجات.
ويوضح العودات بان المنتج الذي تقوم عليه شركة "سديد" يقدم حلولا لخدمة الشركات والمؤسسات في تعاملها مع عملائها وزبائنها عبر منصات التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك وتويتر وانستغرام.
ويلفت العودات إلى أن "سديد" التي مر على انطلاقتها نحو عام فقط، تقدم للشركات والمؤسسات على صفحاتها المتواجدة على شبكات التواصل الاجتماعي، وباستخدام الذكاء الاصطناعي، خدمة الرد الالي السريع على استفسارات واسئلة وتعليقات المتابعين لها، والاجابة عليها "اليا" بوقت قصير جدا بطريقة سهلة وفعالة من حيث التكلفة والكفاءة.
وقال بأن منصة "سديد" تقدم خدمات الرد الآلي على الصفحات العادية للشركات او عبر "المسنجر" او "الايميل"، لافتا الى ان تقنيات الذكاء الاصطناعي تمكن الشركة من تقديم هذه الخدمات للشركات والمؤسسات بحسب القطاع الذي تعمل فيه والعملاء والمنتجات التي تتعامل معهم، وذلك بعد ان تفهم منصة الشركة متطلبات الشركة وطبيعة وانواع الاسئلة التي يستفسر عنها عملاء الشركة المعنية.
وأشار إلى أن هذا المنتج فريد من نوعه اليوم لجهة انه يقدم باللغة العربية، وهو الأمر الذي لم تطوره الشركات التقنية الكبرى، مشيرا إلى أن شركته تمكنت من تقديم الخدمة لشركة "ميناايتك" في السوق المحلية، والتعاقد مع 4 عملاء في أميركا وقطر والمانيا، فيما تدور مفاوضات مع عدة مؤسسات وشركات كبرى في السوقين المحلي والعربي.
ووفقا للعودات، عبرت شبكة فيسبوك عن اهتمامها الكبير في التقنية التي وفرتها "سديد"، وذلك خلال مشاركة الشركتين في معرض ومؤتمر الاتصالات العالمي الذي انعقد في برشلونة نهاية الشهر الماضي، حيث عبرت "فيسبوك" عن اهتمامها بمنح منصة "سديد" فرصة للدخول في برنامج متخصص بدعم الشركات الناشئة، وهو قيد الموافقات النهائية.
وعن تعريفه لريادة الأعمال، يرى العودات أنها "القدرة والمهارة على ايجاد وتنفيذ افكار ومشاريع لحل مشاكل في الحياة والمجتمع وتعاملات الناس والشركات والمؤسسات"، لافتا إلى أهمية هذا المفهوم على المدى الطويل في حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية في المجتمعات، وتحسين الاقتصاد وتحقيق التنمية المستدامة، اذا ما جرى تعميم وتطبيق ودعم هذا المفهوم على مستوى الدول.
وعن اتجاهه للعمل وابتكار منتج في مجال الذكاء الاصطناعي، قال العودات انه ليس بالامر المعقد او الصعب، التقنيات والمفهوم موجود ويمكن تطويره واستخدامه، وما فعلناه ان طوعنا هذا التوجه والتكنولوجيا لتحسين تواصل الشركات والمؤسسات مع عملاءها ومتابعيها على شبكات التواصل الاجتماعي، وتحسين نوعية خدمة العملاء وسرعتها.
واكد بان الشركة بفريقها الصغير تعمل بشكل متواصل وشبه اسبوعي على الاجتماع وسماع اراء العملاء الحاليين والمحتملين بشأن المنتج واية ملاحظات عليه، حتى تستطيع الشركة تطويره وتقديمه بالشكل الامثل للسوق.

التعليق