الأغوار الوسطى: أهالي الروضة يطالبون بتحسين خدمات البنى التحتية

تم نشره في الجمعة 30 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

حابس العدوان

الأغوار الوسطى - طالب أهالي في بلدة الروضة بلواء الشونة الجنوبية، الجهات المعنية بضرورة "تحسين خدمات البنى التحتية لمنطقتهم، والتي تفاقمت على مر الأعوام الماضية"، عازين أسباب ذلك إلى "تقصير" الجهات المختصة والمعنيين.
وأكدوا "أن بلدة الروضة تعاني الأمرين، فهي بحاجة ماسة لصيانة الشوارع وتأهيلها، التي أصبحت غير مهيأة لسير المركبات عليها، فضلا عن أنها تعاني من نقص شديد في مياه الشرب بسبب التوزيع غير العادل لدور ضخ المياه، واهتراء شبكات المياه التي مضى عليها عشرات الأعوام، ناهيك عما تتعرض له من اعتداءات".
وشددوا، خلال اجتماع موسع دعا له أعضاء مجلس محلي الروضة التابع لبلدية الشونة الوسطى، على ضرورة النهوض بواقع الخدمات الصحية للبلدة، التي تعتبر أكبر تجمع سكاني في لواء الشونة الجنوبية، إذ يزيد عدد سكانها على 25 ألف نسمة.
واستعرض مدير منطقة الروضة حسن العجرمي أهم مطالب الأهالي، فضلا عن أهم المشاريع المدرجة ضمن موازنة العام الحالي "والمعيقات التي تحول دون تحسين خدمات البلدية"، قائلا إن الظروف المالية التي تمر بها البلدية في ظل عدم وجود مشاريع استثمارية "ساهمت في عدم تنفيذ بعض المشاريع الخدمية".
وأضاف أن البلدية أدرجت ضمن موازنتها للعام الحالي عددا من المشاريع لفتح وتعبيد  شوارع في البلدة، مقرًا في الوقت نفسه بـ"تآكل وقدم شوارع بلدة الروضة"، واصفا إياها بـ"المدمرة".
ولفت العجرمي إلى "حاجة شوارع البلدة لصيانة، وإنارة واستبدال التالف منها"، داعيا إلى ضرورة توسعة تنظيم أراض جديدة وتوزيعها على أبناء المنطقة.
بدوره، أكد رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم العدوان، خلال الاجتماع الذي حضره مدير مياه الشونة الجنوبية المهندس سامي الغنانيم، أن البلدية ستقوم بإزالة العوائق الحائلة دون توسعة وصيانة مدخل البلدة الغربي، إضافة إلى إنشاء عدد من المشاريع التنموية التي تخدم أبناء البلدة، بالإضافة إلى إنشاء صالة متعددة الأغراض"، موضحا أننا نعمل مع الجهات المعنية لتحسين خدمات البنية التحتية للمنطقة.
من ناحيتهما، أقر عضوا مجلس محافظة البلقاء المحامي عماد العدوان والدكتور عمر العدوان بأن لواء الشونة الجنوبية بشكل عام وبلدة الروضة بشكل خاص "يفتقران للعديد من خدمات البنى التحتية وتلك الصحية أيضا"، قائلين إن الموازنة المقدرة لمحافظة البلقاء تبلغ نحو 16.4 مليون دينار، حصة اللواء منها تصل إلى 6 ملايين دينار تتوزع على قطاعات الصحة والشباب والتربية والمياه ومباني حكومية، حيث سيكون لبلدة الروضة جزء منها لحل المشاكل التي تعاني منها.
من جانبها، استعرضت النائب فضية الديات المشاكل التي يعاني منها أهالي المنطقة، موضحة أنه سيتم مخاطبة أعضاء مجلس الوزراء المعنيين لزيارة اللواء والوقوف على أرض الواقع على معاناة أهله.

التعليق