" EY": مبادرات حكومية ستسهم بدفع سوق الضيافة في الشرق الأوسط

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً


عمان- أشار أحدث تقارير إرنست ويونغ (EY) حول قطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى أن سوق الضيافة في المنطقة شهد نموا هامشيا في العام 2017. وباستثناء مصر والكويت، سجلت أسواق الضيافة في المنطقة انخفاضا في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة نتيجة عوامل مثل زيادة الإمدادات، والتغييرات التنظيمية، والإصلاحات المستمرة في بيئة الاقتصاد الكلي. 
خلال العام 2017، سجلت سوق دبي أعلى إيرادات للغرفة الواحدة المتاحة بلغت 189 دولارا أميركيا، تلتها جدة التي سجلت 170 دولارا أميركيا لإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة. كما سجلت دبي أعلى معدلات الإشغال في العام 2017 بنسبة 77.7 %، جاءت بعدها مباشرة أبوظبي مع معدلات إشغال بلغت 77.1 %. هذا وسجلت المملكة العربية السعودية أعلى أسعار للغرف، إذ بلغ متوسط السعر اليومي للغرفة 300 دولار أميركي في مكة المكرمة و266 دولارا أميركيا في جدة. وسجلت سوق الضيافة في القاهرة نموا على مستوى جميع مؤشرات الأداء في العام 2017، مما أدى إلى زيادة في عائدات الغرف بالمقارنة مع العام 2016، وفي إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بواقع 77.7 % نتيجة لاستمرار الاستقرار السياسي في البلاد.
هذا ويقدم تقرير EY حول قطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تقييمات على أساس شهري ومنذ بداية العام حتى تاريخه، لأداء الفنادق الرائدة في الشرق الأوسط، بما يشمل الفنادق والمنشآت التي يتم تشغيلها من قبل العلامات التجارية العالمية ضمن فئة الأربع والخمس نجوم.

التعليق