الحرب الباردة تتصاعد.. و60 دبلوماسيا روسيا طردتهم واشنطن يصلون بلادهم

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

موسكو- وصل ستون دبلوماسيا روسيا طردوا من الولايات المتحدة إلى موسكو امس فيما بلغ التوتر في فترة ما بعد الحرب الباردة أعلى درجاته بين روسيا والغرب في اعقاب تسميم جاسوس روسي سابق وابنته في بريطانيا. وفي مؤشر آخر الى التوتر نبهت روسيا مواطنيها السبت إلى ضرورة التفكير مليا قبل السفر إلى بريطانيا حيث قالت إنهم قد يتعرضون لمضايقات من جانب السلطات المحلية.
كذلك، حذرت روسيا الاحد انصار نادي سسكا موسكو قبل الانتقال الى لندن لحضور مباراته مع ارسنال الانجليزي في ذهاب ربع النهائي من الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم الخميس، وطالبتهم بأقصى درجات الحذر بسبب "حملة معادية للروس". وامس، حذرت استراليا مواطنيها من "شعور مناهض للغرب" في روسيا بسبب "تصاعد التوتر السياسي" وذلك قبل اقل من ثلاثة اشهر من انتقال المشجعين الى هذا البلد لحضور مباريات كأس العالم لكرة القدم.
لكن وزارة الخارجية الاسترالية اوضحت انها لم تتبلغ "اي صعوبات واجهها أستراليون يسافرون الى روسيا حاليا". وأدى تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في الرابع من اذار/مارس على الاراضي البريطانية الى موجة تاريخية من عمليات الطرد المتبادل لدبلوماسيين بين روسيا والدول الغربية.وتعتبر لندن ان روسيا مسؤولة عن هذه العملية في حين تنفي موسكو ضلوعها.
ووصلت طائرتان إلى مطار فنوكوفو في موسكو الأحد تقلان 171 شخصا هم ستون دبلوماسيا وعائلاتهم آتيتين من واشنطن ونيويورك.-(ا ف ب)

التعليق