الأغوار الجنوبية: تصدعات وتشققات على جسر غور الحديثة ومخاوف من انهياره

تم نشره في الأحد 8 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية - عبر سكان وسائقو مركبات يسلكون طريق غور الحديثة البحر الميت، عن مخاوفهم من انهيارات جديدة، بعد توسع تصدعات وتشققات ظهرت قبل أشهر على جسر غور الحديثة، الواصل بالأغوار الجنوبية والمناطق الشمالية.
ويخشى سكان غور الحديثة من أن الجسر بات يشكل خطرا على أرواح مستخدميه، بعد ظهور التصدعات والتشققات على قواعد وأساسات الجسر، المنشأ قبل عشرات السنين، مشيرين الى أن وزارة الأشغال تركت الجسر دون صيانة تذكر رغم ازدياد التشققات والانهيارات عليه.
واضافوا أن التشققات تسهم برفع نسبة حوادث السير، في ظل ازدياد التصدعات وعدم وجود صيانة مستمرة للطريق الممتد من منطقة الفنادق وحتى غور الحديثة، مشيرين إلى أن السائقين يتفاجأون بالتشققات والانهيارات التي تنتشر بالطريق، مما يضطرهم إلى تغيير المسرب بشكل مفاجئ والتسبب بحادث سير. 
وطالبوا وزارة الإشغال بالعمل على وضع الحلول السريعة للجسر والطريق، للحد من الحوادث والمحافظة على أرواح وممتلكات المواطنين، مشيرين إلى أن ظاهرة التصدعات في الجسر والحفر المنتشرة بالطريق تعتبر مبعث قلق للسكان خشية انهياره، الذين تتوافق مخاوفهم مع ازدياد نسب الحوادث على الطريق.
وبين المواطن محمد النواصرة أن التصدعات ظهرت بالجسر منذ أشهر وعملت وزارة الأشغال على وضع شواخص إرشادية بلاستيكية تم إزالتها من قبل الأطفال، مما يشكل خطرا على أرواح المواطنين وطالب الجهات المعنية بالإسراع  بإجراء صيانة دورية للجسور الواقعة على طريق البحر الميت.
فيما أكد علي محمد أن الجسور على طريق البحر الميت تعاني من التصدعات نتيجة كثافة حركة المرور على الطريق، فضلا عن ارتفاع منسوب مياه فيضان سيول مياه الأمطار، ما أثر على أجزاء من جسم الجسر.
 وأضاف أن التصدعات والانهيارات بالجسر أصبحت مظهرا يوميا يشكل خطرا على طلبة المدارس، كونه ممرا لكثير من سكان المنطقة القاطنين بالقرب منه.
من جانبها أكدت مصادر في مديرية أشغال الكرك لـ"الغد" أن جسر غور الحديثة تعرضت أجزاء منه للانهيار قبل أشهر، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل حاليا على وضع خطة شاملة لصيانة الجسور الواقعة على طريق البحر الميت، بعد الانهيارات التي شهدتها خلال العام الحالي، فضلا عن إعادة تأهيل الطرق، والتي من المتوقع أن يبدأ العمل فيها خلال العام الحالي.

التعليق