اجتماعان طارئان في مجلس الأمن الاثنين بشأن ‘‘كيماوي دوما‘‘

تم نشره في الأحد 8 نيسان / أبريل 2018. 06:37 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 8 نيسان / أبريل 2018. 10:14 مـساءً
  • مجلس الأمن

نيويورك- قال دبلوماسيون يوم الأحد إن من المرجح إن يجتمع مجلس الأمن الدولي بعد ظهر الاثنين لبحث الهجوم الكيماوي الذي وقع في الآونة الأخيرة في سوريا بناء على طلب الولايات المتحدة وعدة أعضاء آخرين بالمجلس.

وقالت البعثة البريطانية في الأمم المتحدة في تغريدة على تويتر ”المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة وبولندا وهولندا والسويد والكويت وبيرو وساحل العاج دعت إلى عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي لمناقشة تقارير تتعلق بوقوع هجوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا. من المتوقع عقد الاجتماع يوم الاثنين“.

في الوقت نفسه قال دبلوماسيون يوم الاحد إن روسيا دعت أيضا لعقد اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الاثنين بسبب ”تهديدات دولية للسلم والأمن“.

ولم يتضح على الفور القضية التي تريد روسيا طرحها في اجتماع المجلس.

لكن الطلب جاء بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر اليوم الأحد إنه سيتم ”دفع ثمن باهظ“ جراء شن هجوم كيماوي على مدينة محاصرة يسيطر عليها مسلحو المعارضة في سوريا حيث تحدثت جماعات إغاثة طبية عن سقوط عشرات القتلى بالغاز السام.

وقال بيان مشترك للجمعية الطبية السورية الأمريكية وأجهزة الدفاع المدني التي تعمل في المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة إن 49 شخصا لقوا حتفهم في الهجوم الذي وقع في ساعة متأخرة من مساء السبت في مدينة دوما. وقال مسؤولون أمريكيون وآخرون إنهم عملوا يوم الأحد للتحقق من تفاصيل الهجوم.(رويترز) 

التعليق