انطلاق أسبوع رنين للقصة المسموعة حاملا قيما تعليمية وتربوية

تم نشره في الأحد 22 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من الفعاليات - (من المصدر)

عمان - الغد- تحت شعار "نسمع.نتخيل.نتعلم.نتفكر"؛ انطلق أسبوع رنين للقصة المسموعة الذي يأتي حاملا معه جملة من القيم التعليمية والتربوية والأخلاقية والفكرية التي يجسدها عبر نشاطات تفاعلية ترتكز على القصة المسموعة بهدف تحفيز مخيلة الطفل واثراء تعلمه وادراكه بما حوله والتعبير عن نفسه ورأيه بشكل ناقد يتيح له التعايش الايجابي مع من حوله والتفكر في معطيات الأشياء.
أسبوع رنين يهدف إلى خلق بيئة تحفيزية تمنح الطفل فرصة للتعرف على الاستماع كمهارة شخصية ممتعة تطور من ذاته وتفتح له آفاق جديدة للتعلم والتفكر.
الفعالية الاجتماعية التي بدأت يوم أول من أمس الجمعة، جاءت بدعم رئيسي من مؤسسة عبد الحميد شومان وبدعم ذهبي من شركة أمنية وبدعم فضي من بنك الاتحاد وارامكس وبالشراكة مع مؤسسة رواد التنمية وبشراكة إعلامية مع مزاج اف ام.
العرض الأول كان لمسرح دمى وعرض حكواتي وبمشاركة 70 طفلا وطفلة من أبناء الكرك، وسيستمر هذا الأسبوع لمساء الخميس القادم ليضم 150 جلسة استماع تفاعلية تقام بـ 5 مدارس في 8 محافظات، و5 فعاليات مجتمعية في كل من: نادي ابداع الكرك، جمعية الجبارنة في مخيم سوف، مكتبة درب المعرفة-مؤسسة عبد الحميد شومان، ذا تانك "أمنية"، مركز زها الثقافي-مادبا. وسيتخل الأسبوع اطلاق مجموعة رنين القصصية السادسة والتي تضم 17 قصة لكتاب عرب وأردنيين وبأصوات ممثلين محترفين.
وحول التحضيرات للأسبوع قالت روان بركات مؤسس ومدير رنين :"لقد عملنا ما يقارب العام الدراسي لتجهيز واطلاق أسبوع رنين للقصة المسموعة بتدريب نحو 164 معلما ومعلمة وزرع نواة مكتبة صوتية في 57 مدرسة ونثمن الجهود التي بذلها معلمونا ومعلماتنا بإيجاد مساحات حرة للطلبة للتعبير عن أنفسهم ونشكر كل من دعم وساهم في انجاح هذا الأسبوع ، وسيكون هذا الأسبوع سنويا لرفع وعي المجتمع بأهمية القصة المسموعة ببناء مهارات أبنائنا وبناتنا".
من جهتها، أكدت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسية الأهمية الخاصة لهذا الأسبوع الذي يركز على تقنيات الاستماع كواحدة من التقنيات المهمة في عملية التلقي واكتساب المهارات. وبينت أن النشاطات التي تم تصميمها لهذا الأسبوع، تسهم في إكساب الطفل العديد من المهارات، والمساهمة في تثقيفه.
واعتبرت قسيسية أن أسبوع رنين للقصة المسموعة يوفر بيئة خصبة لأطفالنا تنمي مهارات التعلم والتفكير لديهم، ما ينسجم مع رؤية المؤسسة بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي للمساهمة في نهوض المجتمعات.
ورنين هي مؤسسة أردنية لا تهدف للربح تعمل على تنمية مهارات الإستماع والإصغاء الهادف من خلال توظيف الفنون السمعية والبصرية والأدائية والمتجسدة في عقد ورش تفاعلية للأطفال وتدريب المعلمين في المدارس الحكومية والخاصة ومراكز المجتمعية بهدف بلورة منظومة تعليمية متكاملة تركز بشكل أساسي على تنمية مهارات الاستماع والنقد البناء لديهم. وفي ظل هيمنة وسائل الإتصال المرئي والتي باتت تنتج أثرا عكسيا على مهارات الطفل في التواصل الفعال، تأتي رنين للمطالبة بضرورة تحفيز مخيلة الطفل وصقل مهاراته في التفكير الناقد تطوير مهاراته في الاتصال والتواصل.

التعليق