مباراتان في انطلاق الجولة 20 من دوري المحترفين

الفوز مطلب ذات راس والمنشية في مواجهتي الرمثا وشباب الأردن

تم نشره في الخميس 26 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • لاعب الرمثا احمد الدوني يجري بالكرة من لاعبي ذات راس في لقاء سابق - (الغد)

عاطف البزور

عمان- تنطلق اليوم مباريات الجولة 20 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، حيث يلتقي ذات راس "20 نقطة" مع الرمثا "36 نقطة" عند الساعة 4 عصرا على ملعب الكرك، فيما يشهد ستاد عمان عند الساعة 7.30 مساء مباراة شباب الأردن "28 نقطة" والمنشية "15 نقطة".
ذات راس * الرمثا
يتطلع الفريقان لتحقيق الفوز، فالتعادل الذي آلت اليه مباراة الذهاب لم يعد يشكل هاجسا مشتركا لكليهما، فذات راس صاحب الأرض والجمهور يسعى لاستثمار هذه الميزة عبر تحقيق الفوز لتأمين نفسه بعيدا عن مواقع الخطر، لهذا سيدفع الجهاز الفني بأوراقه الفنية كاملة التي ستعتمد على النهج الهجومي وفق اداء متوازن.
والرمثا الذي فقد فرصة المنافسة على اللقب وتراجع للمركز الرابع بصورة غريبة، يعتمد على تواجد عامر ابو هضيب وعبدالله ابوزيتون وعيسى السباح ومصعب اللحام، الذين يعول عليهم كثيرا في ضبط الايقاع والتنويع في الطلعات الهجومية وايجاد التوازن وتعزيز القوة الهجومية التي يقودها احمد الدوني ومحمد شوكان، اللذان يجيدان التحركات داخل المنطقة، وايجاد المساحات أمام لاعبي الوسط من العمق واختراقات احمد عبدالحليم وقصي نمر من الاطراف، في الوقت الذي يتولى فيه محمد ابوزريق وعبدالله ديارا مهمة قيادة الخط الخلفي وابعاد الهجمات عن مرمى الحارس محمد الشطناوي.
من جانبه يتطلع فريق ذات راس الى الخروج بنقاط اللقاء رغم إدراكه صعوبة المهمة، وهو سيدفع بالثنائي رضا العزوفي وفخر الدين قلبي في الامام من البداية، في محاولة لاصطياد الشباك بهدف السبق، من خلال توفير الاسناد والدعم لهما عبر تحركات حازم جودت وعمر الشلوح ونبيل ابوعلي ومحمد طلعت، الذين يعول عليهم في مواصلة الدعم للقوة الهجومية، وكذلك فرض الزيادة العددية في المواقع الدفاعية لابعاد الهجمات عن مرماه عبر المناولات الطويلة واعطاء الظهيرين الحرية بالتقدم والمشاركة في بناء الهجمات.
شباب الأردن * المنشية
يتطلع شباب الأردن والمنشية للمواجهة عبر أكثر من مجهر، فالأول يسعى لمواصلة اعطاء لاعبيه الشباب الفرصة بالظهور، وتحقيق الفوز الذي يبقيه على مقربة من مربع الكبار، فيما يسعى المنشية الى الفوز ولا شئ سواه في اطار سعيه للهروب من شبح الهبوط الذي بات يهدد الفريق اكثر من اي وقت مضى.
على الجانب الفني فإن مدرب شباب الأردن عيسى الترك يسعى لإيجاد التوليفة القادرة على حصد كامل النقاط، حيث سيعمل على إسناد مهمة حماية المرمى لرشيد رفيد، فيما سيوفر تواجد احمد الصغير وبراء مرعي في العمق الدفاعي مهمة مراقبة مهاجمي المنشية ميشيل واحمد الشقران، وفرض الرقابة عليهما، ولكن الأهم توفير المساحات للظهيرين مصطفى كمال وورد البري للتقدم والقيام بعملية الإسناد، على أن يتكفل احمد ياسر بمهمة لاعب الارتكاز مع خالد ابورياش، حيث سيتحرر أحدهما لإسناد لؤي عمران ويوسف النبر في منطقة العمليات ليتقدم زيد ابوعابد لإسناد المهاجم كبالينجو لتخفيف الضغط الذي سيفرض عليه من قبل مدافعي المنشية.
على الجهة المقابلة، فإن المنشية يأمل بتحقيق الفوز وجني كامل النقاط، وهذا سيجعل الفريق في تأهب هجومي أكبر، خصوصا وأن اشرف المساعيد وعدي شديفات يميلان للجانب الهجومي الى جوار الشقران وميشيل بعد تلقيهما الإسناد الحقيقي من سعد الروسان ومحمد ابوعرقوب، وسيتولى شادي ذيابات وسليمان السلمان مهام الانضمام للجانب الدفاعي الى جوار دان اجانيت وذياب غيدان لدرء قوة الهجمات الشبابية على مرمى الحارس صلاح مسعد.

التعليق