تأسيس صندوق سيادي مالي عربي لإنشاء منطقة حرة زراعية عربية

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • وزير الزراعة خالد الحنيفات -(أرشيفية)

عبدالله ربيحات

البحر الميت- أوصى مشاركون في أعمال المنتدى الزراعي الدولي الأول، بانشاء صندوق سيادي مالي عربي مشترك؛ يخصص لتمويل البحث العلمي وتطوير البنية التحتية للقطاعين العام والخاص.
كما اوصوا في المنتدى الذي اختتم أمس، إقامة وتأسيس المنطقة الزراعية العربية الحرة،  للمساهمة في سهولة تبادل المنتجات الزراعية بين الدول العربية، وضرورة وضع سياسات داعمة للبحث الزراعي، وتوحيد جهود مراكز الابحاث الاقليمية والعالمية والمحلية، لتخفيف تأثير التغير المناخي على المنطقة، وتوظيف الاستثمار العربي لزيادة الانتاج  الزراعي.
كما ثمنوا الدور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي للقطاع الزراعي الأردني، بما فيها مساهمته في تحقيق الأمن الغذائي السليم  والصحي، وتقليل البطالة والقضاء على الفقر.
ودعوا لدعم وتطوير الاستراتيجيات والسياسات المحلية، بالشراكة مع المؤسسات الدولية، والاستمرار بنقل التكنولوجيا الحديثة وتطوير المعرفة.
كما دعوا للتركيز على المحاصيل ذات القيمة الاقتصادية العالية والتحلية وترشيد الاستهلاك من الاسمدة والمياه وتشغيل العاطلين عن العمل، وزيادة المعرفة لصغار المزارعين، والتركيز على الصناعات الغذائية على المستويين المنزلي والتجاري.
ودعوا للاستثمار في البحوث والبنى التحتية، وان تكون استثمارات زراعية صديقة للبيئة ووضع خريطة زراعية واضحة لاستخدامات المياه في الأردن، وتشجيع التوسع في الاستثمار الزراعي في وادي الأردن، ومطالبة دول الجوار بحقوقنا المائية.
كما اوصوا بالتعرف على الامكانات الهائلة في الزراعة لتوفير المياه العذبة، وتحويل القطاع الزراعي نحو التصنيع الزراعي، مؤكدين اهمية وضع الاستراتيجيات والبرامج الوطنية السليمة في مجالات المياه والزراعة وتغير المناخ والبيئة.
الى ذلك؛ انتخبت الجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الزراعية في ختام اجتماعاتها لاعمال الدورة العادية الــ35؛ وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات رئيسا لها، باعتباره البلد المضيف وذلك ضمن فعاليات المنتدى، واليمن نائبا للرئيس للدورة الممتدة سنتين.
وناقش الاجتماع الذي شارك فيه الحنيفات والوزراء الاعضاء في المنظمة؛ 32 محورا تتعلق بمتابعة المنظمة للتكليفات الصادرة من قبل قادة العمل العربي المشترك والمجالس التشريعية (المجلس التنفيذي والجمعية العامة) والمجلس الاقتصادي الاجتماعي لجامعة الدول العربية.
وقال الحنيفات إن الأردن يمتلك استراتيجية وطنية للتنمية الزراعية، جاءت متوافقة مع استراتيجية التنمية الزراعية العربية المستدامة للعقدين 2005-2025؛ كما يمتلك استراتيجية للأمن الغذائي يشكل البرنامج الطارئ للأمن الغذائي أحد روافدها.
ودعا الحنيفات للسعي إلى تحقيق الأمن الغذائي عبر مراجعة الأولويات والتدخلات والادوات، والتركيز على صغار المزارعين وإيلائهم الاهتمام الكافي في ظل ما يهددهم من تحديات، مشيرا إلى أن أهمية التنسيق العربي للنهوض بالتكامل العربي.
وطالب مدير عام المنظمة ابراهيم الدخيري؛ بتنفيذ الخطة التنفيذية الاطارية للبرنامج الطارئ للأمن الغذائي العربي في مرحلته الثانية 2017-2021، متابعة تنفيذ البرنامج العربي للتدريب الزراعي والسمكي وغيرها من الموضوعات التقليدية.
ودعا وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري التونسي سمير الطيب؛ الدول العربية التركيز على الزراعة، وتقديم مزيد من الدعم للمنظمة، بخاصة في مجال الموارد البشرية، وتطوير اساليب عملها.
واشاد وزير الزراعة الفلسطيني الدكتور سفيان سلطان بجهود المنظمة في دعم العمل العربي المشترك وتطوير الزراعة العربية ودعم صمود المزارع الفلسطيبي، ما يعزز زيادة الانتاجية والأمن الغذائي والاستخدام الرشيد للمياه.
وعلى هامش أعمال الدورة وقعت مذكرتا تفاهم بين المنظمة العربية للتنمية الزراعية والصندوق الهاشمي لتطوير البادية الأردنية للتعاون في المشاريع المستقبلية، وبين وزارة الزراعة وأمانة عمان الكبرى والجمعية العلمية الملكية.

التعليق