"النقباء": معدل "الخدمة المدنية" عرفي ويقضى على الأمن الوظيفي

تم نشره في الأربعاء 2 أيار / مايو 2018. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - أكد مجلس النقباء خلال اجتماع طارئ عقده مساء أمس في مجمع النقابات المهنية "على عدم التهاون أو التراخي، إزاء أي تجاهل لدور النقابات المهنية عند مناقشة الجهات الرسمية للقوانين والانظمة أو أي شأن يمس منتسبيها.
كما أكد المجلس عقب نقاش مستفيض خلال الاجتماع للنظام المعدل لنظام الخدمة المدنية رقم(51) لسنة (2018) أن النقابات المهنية بيوت خبرة قادرة على تجويد التشريعات ذات الصلة بعملها وعمل منتسبيها و"لن تقبل التجاوز عليها وعلى دورها الوطني بأي صورة من الصور ومن أي طرف كان".
وأوضح المجلس أن النظام المعدل لنظام الخدمة المدنية "يحمل في طياته ظلماً واجحافاً بحق موظفي القطاع العام، وأنه عرفي ويقضى على الأمن الوظيفي للموظف العام، وبات أداة وسيفا مسلطا للتغول على الموظفين من قبل السلطة التنفيذية ومسؤوليها على رقاب الموظفين من خلال تقارير تقيمية سنوية قد
لا تكون منصفة، وتخضع للكيدية والشخصنة بصورة مجحفة وتمس مسا مباشرا المستقبل الوظيفي للموظف".
وقرر المجلس دعوة الحكومة للرجوع فوراً عن النظام والتشاور مع كل الجهات ذات الصلة، والعلاقة والاختصاص بتعديل هذا النظام وتحديداً النقابات المهنية الذي يمس كل موظفي القطاع العام.
ولوح المجلس أنه في حال تجاهل الحكومة لمطلب النقابات المهنية،  وعدم الرجوع عن النظام فإن النقابات ستتخذ خطوات وإجراءات تصعيدية حازمة وحاسمة تتحمل الحكومة عواقبها وكامل المسؤولية عن تداعياتها.

التعليق