إصابة عرقجي ومزهر تفتح باب "التجنيس" لمنتخب لبنان

منتخب السلة يباشر تحضيراته لمواصلة مشوار تصفيات كأس العالم

تم نشره في الأحد 6 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • المنتخب الوطني بكرة السلة -(الغد)

محمد عمّار

عمان – باشر المنتخب الوطني بكرة السلة، تدريباته في صالة الملك حسين للأعمال، وذلك في اطار تحضيراته لمواجهة منتخب لبنان، في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة لمباريات المجموعة الثالثة المؤهلة للدور الثاني لتصفيات كأس العالم 2019 في الصين، في اللقاء المقرر في العاصمة اللبنانية بيروت يوم الخميس 28 حزيران (يونيو) المقبل.
واشرف المدير الفني للمنتخب اسامة دغلس، ومساعد المدرب فيصل النسور، على تدريب المنتخب الذي جرى في ساعة متأخرة من ليلة أمس، حيث اشتمل التدريب على جانب من مؤشر اللياقة البدنية باشراف المدرب أنس عطاالله، وشارك في التمرين زيد عباس، محمود عابدين، موسى العوضي، احمد حمارشة، محمد شاهر، مالك كنعان، يوسف ابو وزنة، امين ابو حواس، احمد عبيد، يزن الطويل، اشرف الهندي، يوسف العواملة، فخري السيوري، خالد ابو عبود، احمد كنانة، يوسف شتات، سامي بزيع وهاشم عباس وكيدن النجداوي وجوردان الداسوقي وزين النجداوي، الذي تم ضمه لصفوف المنتخب إثر مشاركته القوية بدوري الجامعات الأميركي لكرة السلة، فيما سينضم المجنس دار تاكر لصفوف المنتخب بعد انتهاء مشاركته بالدوري الارجنتيني، ويتوقع أن يتواجد في عمان قبل المشاركة في معسكر تركيا التدريبي الذي سيقام خلال الفترة من 14-22 الشهر المقبل، ويتضمن اقامة 5 مباريات مع منتخبات ايران، العراق، ومنتخب من أوروبا وآخر من افريقيا (الكاميرون أو تونس)، من خلال اقامة دوري مجزأ لمجموعة تضم 5 منتخبات.
برنامج التدريبات المكثف، والذي يستمر بمعدل وجبة تدريبية يومية باستثناء يوم واحد، سيتم اجراء حصة صباحية واخرى مسائية، وذلك بهدف رفع منسوب اللياقة البدنية والتركيز على معالجة الاخطاء، والإكثار من الصويبات من مختلف إركان الملعب، بهدف التحضير الأمثل للمباريات المتبقية. 
ويهدف دغلس، من اقامة هذا المعسكر وضع الرتوش الأخيرة لخوض اللقاء المصيري والمفصلي أمام لبنان، لتحديد صدارة المجموعة، والتي سيحمل كل منتخب متأهل نتائج الدور الأول معه، أي أن الفوز على لبنان سيكون دافعا قويا للمنتخب للمنافسة على المركز الرابع للدور النهائي، والمنافسة على بطاقة التأهل نحو كأس العالم المقبلة في الصين.
لبنان يبحث عن "مجنس"
الاخبار المتواترة من لبنان جاءت مثيرة للغاية، فقد تعرض صانع العاب المنتخب وائل عرقجي إلى إصابة كلفته نهاية موسمه السلوي، والابتعاد عن الملاعب لمدة 6 أشهر بسبب الرباط الصليبي، وإلى ذات المصير ذهب صانع الألعاب الآخر علي مزهر، ما استدعى جلسة مطولة مع المحترف مايك هارس، وذلك لتمثيل المنتخب اللبناني في قادم استحقاقاته في التصفيات، وما زالت المعلومات المتوفرة من بيروت بان هارس بات قريبا من التجنيس للدفاع عن الوان المنتخب اللبناني في بقية التصفيات.
مشوار المنتخب
وكان المنتخب الوطني قد تغلب على منتخب سورية في استهلالية التصفيات بالفوز على سورية 109-72، وعلى لبنان 87-83، وعلى الهند 102-88، وعلى سورية 87-62، ويتبقى له بعد مباراة لبنان مواجهة المنتخب الهندي في عمان الأول من شهر آب (اغسطس) المقبل. ويتطلب من المنتخب الفوز على لبنان للتأهل بالعلامة الكاملة، وكذلك سيبقى المنتخب في الصدارة في حال خسارته أمام لبنان بفارق اقل من 4 نقاط، وفي حال الخسارة أكثر من 4 نقاط، فإن لبنان سيتصدر المجموعة نحو المرحلة النهائية، ما يصعب على المنتخب مشواره، حيث يتطلب منه مواجهة الصين، نيوزلندا وكوريا الجنوبية، لذلك الفوز على لبنان هو المطلب للبحث عن المركز الرابع، في المرحلة النهائية لضمان المنافسة على البطاقة السابعة الآسيوية المؤهلة الى المونديال.

التعليق