"الاستراتيجيات": تقدم مرتبة الأردن على مؤشر تنافسية المواهب العالمي

تم نشره في الأحد 6 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- أصدر منتدى الاستراتيجيات الأردني تقريرا مفصلا حول موقع وتقييم الأردن على مؤشر تنافسية المواهب العالمي الصادر مؤخرا عن المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال (INSEAD).
وحل الأردن في المرتبة 50 من بين 119 دولة يقوم المؤشر بدراسة تنافسية المواهب فيها بناء على ستة محاور رئيسية، وهي؛ القدرة على تمكين المواهب، اجتذابها، تنميتها، الحفاظ عليها، قدرة مواطني الدولة على اكتساب المهارات التقنية والمهنية وقدرتهم على اكتساب المهارات والمعارف العالمية.
وقد قام منتدى الاستراتيجيات الأردني بإعداد تقرير حول مؤشر تنافسية المواهب العالمي نظرا للأهمية التي يوليها منتدى الاستراتيجيات الأردني لرأس المال البشري في الأردن ودوره الرئيسي في تحفيز النمو الاقتصادي في الأردن وتحقيق التقدم. ويأتي تركيز المنتدى على موضوع رأس المال البشري مكملا لما أصدره سابقا من دراسات وابحاث حول رأس المال الاجتماعي ورأس المال المادي، حيث يعتبر المنتدى بأنها جميعا ضرورية لبناء اقتصاد قوي، ناجح ومستدام.
هذا وبين منتدى الاستراتيجيات الأردني أن المرتبة الحالية للأردن على المؤشر (50) جاءت بعد تقدمه من المرتبة 70 في العامين 2015 و2016 والمرتبة 58 في العام 2017. ويعود تقدم الأردن على عدد من الدول في المؤشر خلال الأعوام الأخيرة نظرا لتقدمه في ثلاثة محاور رئيسية تابعة للمؤشر وهي محاور تمكين المواهب والحفاظ عليها واجتذابها.
وبالرغم من تقدم مرتبة الأردن الا أنه حصل على درجة 44.7/100، وكانت أعلى درجة حصل عليها الأردن ضمن المحاور الفرعية هي في محور الحفاظ على المواهب، حيث حصل الأردن على 55.31/100؛ ويقيس هذا المحور قدرة الدولة في الحفاظ على انخراط الموهوبين في سوق عملها. وتلتها درجة الأردن في محور تمكين المواهب 52.6/100؛ حيث يقيس هذا المحور قدرة الدولة على تطوير المواهب من خلال التشريعات والأنظمة المختلفة وتنظيم سوقها وبيئة الأعمال. وتلاها من حيث الدرجة تقييم الأردن في محور اجتذاب المواهب 49.68/100؛ والذي يقيس قدرة الدولة على جذب المواهب البشرية لسوق عملها سواء كانت مواهب محلية أم من الخارج.
وكانت درجة الأردن في المهارات التقنية والمهنية 46.03/100؛ حيث يقيس هذا المؤشر مستوى ونوعية المهارات ذات المستوى المتوسط، مثل؛ المهارات التقنية، كذلك إمكانية توظيف هذه المواهب واستثمارها بما يفيد الاقتصاد.
وكانت أدنى الدرجات التي حصل عليها الأردن في المؤشر هي درجته في محور المهارات العالمية والتي كانت 30.35/100؛ والذي يقيس مستوى ونوعية المهارات ذات المستوى المتقدم في الدول مثل؛ الحصول على شهادات (أكاديمية، مهنية) من المؤسسات العالمية الموثوقة، والحصول على درجات الدراسات العليا والمستوى التعليمي في هذه الدرجات، كذلك الأثر الاقتصادي لهذه المهارات. أما ثاني أدنى درجة حصل عليها الأردن هي في القدرة على تنمية المواهب 34.4/100؛ حيث يقيس هذا المؤشر قدرة الدولة على خلق وبناء مواهبها البشرية والعمل على تطويرها، وذلك من خلال التعليم والتدريب.
أما بالنسبة لترتيب الأردن على هذه المحاور، فقد حل الأردن بالمرتبة 51 عالميا في محور تمكين المواهب، والمرتبة 39 في محور اجتذاب المواهب. كما حل الأردن في المرتبة 53 في محور الحفاظ على المواهب، والمرتبة 54 في محور المهارات التقنية والمهنية و57 في محور المهارات العالمية. وللأسف كان ترتيب الأردن متأخرا جداً في محور تنمية المواهب حيث حل بالمرتبة 82 عالميا.
وقد بين تقرير منتدى الاستراتيجيات الأردني أن الأردن قد تفوق في مؤشر تنافسية المواهب 2018 على دول مثل روسيا، تركيا، البرازيل والهند. فيما كانت الدولة التي احتلت المرتبة الأولى في مؤشر تنافسية المواهب العالمي هي سويسرا وتلتها الولايات المتحدة الأميركية.
وبالنسبة لوضع الأردن مقارنة بالدول العربية، فقد كان ترتيب الأردن الرابع عربيا بعد دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر والمملكة العربية السعودية، وكان متقدما على دول مثل مصر والجزائر والمغرب وتونس والكويت ولبنان وعُمان.
وقام منتدى الاستراتيجيات الأردني من خلال التقرير الذي أعده بتسليط الضوء على أداء الأردن القوي في عدد من المؤشرات الفرعية والأداء الضعيف في المؤشرات الفرعية الأخرى؛ حيث بين تقرير المنتدى أن أداء الأردن كان قويا في مؤشرات فرعية مثل؛ توافر المهندسين وأخصائيو العلوم، ووجود الأنشطة الريادية ذات المنتجات الجديدة، وملاءمة النظام التعليمي للاقتصاد. بالمقابل، كان أداء الأردن ضعيفا في مؤشرات فرعية مثل؛ سهولة الفصل من العمل، الانخراط في القطاع المهني، وانتشار التدريب في الشركات، والصادرات ذات القيمة العالية.
وبناء على المعطيات الواردة في مؤشر تنافسية المواهب العالمي، اعتبر منتدى الاستراتيجيات الأردني أن تحسن أداء الأردن على المؤشر بشكل عام كان مشجعا، حيث بين تقرير المنتدى أن أداء الأردن الايجابي لم يقتصر على احتلال الأردن المرتبة 50 من بين 119 دولة في العالم، ولكن حل الأردن أيضاً من بين أفضل 10 دول في مجموعة دخله ومنطقته، واعتبر المنتدى أن جميع هذه النتائج محفزة ومشجعة وايجابية للأردن، حيث أن التقدم في "تنافسية المواهب" يساهم في تحسين تنافسية الاقتصاد وزيادة الناتج المحلي الإجمالي، ورفع كفاءة وفاعلية النشاط الاقتصادي وتعزيز عملية التنمية.
ولتحسين ترتيب الأردن في المؤشرات الفرعية التي كان الأداء فيها ضعيفا قام منتدى الاستراتيجيات الأردني بالخروج بتوصيات عدة تهدف الى رفع تصنيف الأردن ورفع مرتبة الأردن الكلية على مؤشر تنافسية المواهب العالمي.

التعليق