تحت الرعاية الملكية السامية تنطلق الفعاليات بعنوان "تنشيط الاقتصادات"

الاجتماع السنوي لـ‘‘بنك الإعمار الأوروبي‘‘ ينعقد في البحر الميت اليوم

تم نشره في الأربعاء 9 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • قصر المؤتمرات الذي يحتضن اجتماع بنك الإعمار الأوروبي اليوم - (تصوير: ساهر قدارة)

سماح بيبرس

عمان- تنطلق اليوم من البحر الميت أعمال الاجتماع السنوي الـ 27 لمجلس محافظي البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية ومنتدى الأعمال لعام 2018 تحت عنوان "تنشيط الاقتصادات" تحت رعاية جلالة  الملك عبد الله الثاني.
وسيفتتح الاجتماع الذي يعقد في مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات الملك عبدالله الثاني بكلمة افتتاحية توجيهية  فيما ستشارك الملكة رانيا العبدالله في جلسة بعنوان "مستقبل العمل: مهارات الغد وتحديات التوظيف".
وخلال اليومين القادمين سيتم توقيع عدد من اتفاقيات الإستثمار، ووضع خارطة طريق للإستثمار تشمل مشاريع جديدة قيد التحضير في قطاع الطاقة والبنية التحتية بقيمة 2.6 مليار يورو مع شركاء مختلفين، منها 1 مليار يورو هي استثمارات البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بحسب إعلان سابق لمديرة مكتب البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية هايكه هارمجارت.
وسيتضمن الاجتماع السنوي الذي يعقد لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، جلسات نقاشية حول مجموعة متنوعة من القضايا تشمل مناخ الأعمال والنمو الاقتصادي والاستثمار الموجه وحماية البيئة وسيشتمل الاجتماع أربع جلسات حول آفاق الاستثمار تقوم خلالها بلدان مختارة باستعراض تجاربها فيما يتعلق بموضوع الاستثمار.
وبدأت أمس  (الاعمال التحضيرية) للاجتماع السنوي. حيث تم عقد مجموعة من الجلسات هي جلسة حشد الاستثمار في البنية التحتية، والتي جاءت بناءً على طلب الأردن وبتنظيم مشترك من وزارة التخطيط والتعاون الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والمنتدى الاقتصادي العالمي.
بالإضافة لجلسة حول مبادرة الحزام والطريق وماذا تعني للاقتصادات التي يستثمر فيها البنك وتم طرح فكرتها من قبل  الرئيس الصيني في عام 2013 بهدف المشاركة في بناء المنطقة الاقتصادية لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين لإحياء شبكة التجارة والبنى التحتية وربط آسيا بأوروبا وأفريقيا على طول الطرق التجارية لطريق الحرير القديمة.
كما تم عقد جلسة تعزيز اهتمام المستثمرين في سوق رأس المال في الأردن وجلسة حول جعل تمويل التكنولوجيا والتطوير يعمل في منطقة تتصف بأنها الأكثر تأثراً وجلسة حول المراكز المالية كمحفزات للإصلاحات والنمو الاقتصادي: دور مركز أستانا المالي الدولي وتسخير إمكانات تخزين الطاقة.
كما تمّ عقد جلسة مخصصة لتنسيق الجهود بين البنك والجهات المانحة والمؤسسات والبنوك الدولية الأخرى متعددة الأطراف وبحث أفضل السبل لتوفير الدعم والتمويل الميسر من المنح والقروض الميسرة جداً والمساعدات الفنية وحسب القطاعات والمجالات واهتمامات كل جهة تمويلية ومانحة كما ستتضمن اجتماعا للجهات المانحة مع دول شرق وجنوب المتوسط.
وستحمل جلسات المؤتمر عناوين مختلفة من بينها : العالم في 2018 الفرص والتحديات؛ الطاقة في تقدم سريع (Energy in Fast Forward)، للنظر في التطورات التي شهدها القطاع في العالم وتسليط الضوء على موضوعات رئيسة مثل وتخزين الطاقة والشبكات والتكنولوجيا الحديثة. وقصة نمو استثنائية في صناعة الكابلات والإعلام الأوروبية، حشد الاستثمارات ذات التأثير الاجتماعي والبيئي، الابتكار في الأعمال المصرفية، جلسة الاستدامة للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، التكنولوجيا المالية فرصة أم تهديد، البنية التحتية الخضراء ووضع معايير عالية الجودة لفئة الأصول الناشئة.
واليوم الأربعاء سوف تتضمن قائمة الجلسات؛ الجلسة الافتتاحية لمجلس المحافظين والتي سيفتتحها الملك عبد الله الثاني ، بكلمة رئيسية، تليها كلمتان يلقيهما وزير التخطيط والتعاون الدولي ورئيس مجلس المحافظين ورئيس البنك الدولي.
وفي جلسة نقاش "مستقبل العمل" ستتحدث الملكة رانيا العبدالله أمام الحضور قبيل جلسة "مستقبل العمل: مهارات الغد وتحديات التوظيف".
 وسيكون هناك جلسة خاصة بالبلد المستضيف ؛ الأردن وستتيح هذه الجلسة الفرصة أمام الأردن لتسليط الضوء على وضعه كاقتصاد ناشئ وموقعه كوجهة لجذب للاستثمارات.
وسيكون هناك جلسة بعنوان التوقعات الاقتصادية الإقليمية التي سيستعرض خلالها كل من كبير الاقتصاديين في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية سيرغي غورييف، ومدير شؤون الاقتصادات والسياسات القطرية في البنك أرتور رادزويل، آخر توقعات الاقتصاد الكلي لمناطق عمل البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.
كما سيقدم نظرة عامة على آفاق النمو الاقتصادي وتحليلاً للتحديات المستقبلية وتقدم كل من المدير التنفيذي لمنطقة جنوب وشرق المتوسط في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار جانيت هيكمان والتنمية ومدير منطقة شرق المتوسط في البنك هايكي هارمغات، ملخصاً عن استثمارات البنك وأنشطته في جميع أنحاء المنطقة والتي تشمل مصر والأردن ولبنان والمغرب وتونس والضفة الغربية وقطاع غزة  وسينضم إليهن رؤساء مكاتب البنك وخبراء اقتصاديون من المنطقة.
وسيعقد خلال اليوم مؤتمر صحفي لرئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية سوما شاكرابارتي يقدم فيه ملخصاً عن اجتماع مجلس المحافظين، الذي يعتبر أعلى سلطة تتخذ القرارات في البنك، وكذلك عن استراتيجية البنك.
وفي اليوم التالي ستعقد جلسة حول برنامج تيسير التجارة ممول من البنك الأوروبي وسيشتمل البرنامج على حلقات نقاشية متنوعة حول تطوير التمويل التجاري بمشاركة بنوك أردنية ودولية، إلى جانب حفل توزيع الجوائز السنوي للبنوك الأكثر نشاطاً في البرنامج.
كما سيكون هناك جلسة حول المبادرة المجتمعية ستشتمل على تبرع خيري من قبل المبادرة المجتمعية للبنك، حيث ستقدم المبادرة لهذا العام مساهمة خيرية بمبلغ (50) ألف يورو لجمعية تطوير وتدريب النساء لتنمية ريادة الأعمال-واعدات التي تأسست عام 2004، لدعم رائدات الأعمال المحليات في تعزيز وتوسيع نشاطات أعمالهن.
كما ستعرض السلع والحرف المحلية المنتجة من قبل أعضاء الجمعية.
وستعقد جلسة عن تطلعات الاستثمار خاصة بالبلد المضيف (الأردن) بعنوان (الأردن: تعزيز الاستثمار والتجارة والابتكار في جميع أنحاء المنطقة وخارجها) والتي سيتم افتتاحها من قبل رئيس الوزراء ورئيس البنك الأوروبي وستتيح الفرصة لوضع المسؤولين وضيوف الأردن المشاركين بالفرص والإمكانات والميزات الاستثمارية في الأردن وقصص النجاح في عدة قطاعات ومجالات حيوية مثل الطاقة المتجددة وتوليد الطاقة والسياحة العلاجية والتعليم والخدمات الاستشارية، وكذلك النموذج الأردني في تبني أسلوب الشراكة بين القطاعين العام والخاص الذي يمتاز به الأردن بين دول المنطقة، والفرص المتاحة في مشاريع كالبنية التحتية، وتجربة المستفيدين من عمليات البنك من القطاع الخاص في تنفيذ مشاريع البنك، وكذلك خطط البنك المستقبلية في الأردن ومستقبل الاستثمارات في عدة مجالات في الأردن.

التعليق