‘‘دوزان وأوتار‘‘ تعزف موسيقى عالمية في أخفض بقعة على الأرض

تم نشره في الخميس 10 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • أعضاء جوقة "دوزان وأوتار" الموسيقية- (الغد)

سماح بيبرس

البحر الميت - حضرت "لغة الموسيقى" أمس بقوة في الجلسة الافتتاحية لاجتماعات البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في البحر الميت.
ووحدت هذه اللغة، في دقائق معدودة، بين أكثر من 2.500 مشارك ينتمون لبلدان وثقافات مختلفة اجتمعت في أخفض منطقة في العالم، للتباحث في قضايا تتعلق بمناخ الأعمال والنمو الاقتصادي والاستثمار الموجه وحماية البيئة وغيرها.
وقدمت جوقة "دوزان وأوتار" مجموعة من الأغنيات التراثية العربية والعالمية في الجلسة الرئيسية للاجتماعات، والتي افتتحها جلالة الملك عبدالله الثاني بحضور جلالة الملكة رانيا العبد الله وولي العهد الأمير حسين بن عبدالله.
وبدأت الجوقة بأغنية ""طلوا حبابنا طلوا" وأغنية "فوق النخل" العربيتين، لتنتقل إلى أغان أخرى عالمية من التراث الروسي ومنطقة البلقان.
مدير الجوقة، ندي المنى، أكد لـ "الغد"، أن اختيار الأغاني المقدمة كانت تمثل ثقافات وحضارات مختلفة من شأنها أن تجمع بين الموجودين بلغة مشتركة، خصوصا أن بعضها كان"بطريقة أصوات دون كلام".
واعتبر المنى ظهور الجوقة في الجلسة الرئيسية فرصة لإظهار مواهب أعضائها الذين انتموا لعدة جنسيات.
وتأسست جوقة "دوزان وأوتار" العام 2009، وهي جوقة ذات مكانة ريادية في الأردن، تتضمن أعضاء من مختلف المجالات وتغنّي مجموعة واسعة من الأنواع الغنائية. أعضاؤها الذين يتراوح عددهم بين 40 و60 عضواً في كل موسم، هم أردنيون ومن مختلف الجنسيات والأعمار، ويشغلون مهناً واهتمامات متعددة، إنّما يشتركون جميعا بحب للموسيقى والغناء المتأصل في الوجدان. ويتم تشجيع كل عضو من الجوقة على إثراء المجموعة بما أوتي من أفكار ومهارات وموارد.
وتنقسم "دوزان وأوتار" الى مجموعات: جوقة "دوزان وأوتار"، هي الجوقة الأردنية الأولى والوحيدة التي شاركت في مسابقة الجوقات العالمية وفازت بجائزتين ذهبيتين في تموز (يوليو) 2014 في لاتفيا. و"دوزان": المجموعة الصغيرة هي مجموعة فرعية تتكون من أفراد الجوقة الأساسيين، مختصة بتقديم الأغاني التقليدية والمعاصرة. كذلك "مرنمو الميلاد المجيد" وهي مجموعة فرعية أخرى مختصة بإنشاد ترانيم الميلاد المجيد وتقديم الحفلات في شهر كانون الأول (ديسمبر) من كل عام. أما جوقة أطفال دوزان فقد تأسست العام 2011 كي تكون منصة لعاشقي الموسيقى من الجيل اليافع الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و16 ربيعا، وذلك لاستكشاف مهاراتهم الصوتية والتعرف على الموسيقى الكورالية من الثقافات كافة.

التعليق