"شهر رمضان الذي أُنزِل فيه القرآن"

تم نشره في الجمعة 18 أيار / مايو 2018. 12:10 صباحاً

د. محمد المجالي

عرّف الله شهر رمضان بأنه الذي أُنزِل فيه القرآن، بعد أن بيّن في الآيتين السابقتين فرضية الصيام، وهذا التنويه بالقرآن في آيات محددة تتحدث عن الصيام لهو أمر مهم، لا ينبغي للمؤمن الصادق أن يتجاوزه بسهولة، فالله سبحانه يوجهنا إلى مزيد من العناية بالقرآن في سائر أوقاتنا، وفي هذا الشهر الفضيل على وجه التحديد. وأمر آخر جاء في سياق آيات الصيام المعدودة هو الدعاء، وسنتحدث عنه في هذا السياق.
يقول تعالى: "شهر رمضان الذي أُنزِل فيه القرآن هدى للناس وبيّنات من الهدى والفرقان.."، فهنا يخبرنا سبحانه وتعالى عن النزول أنه كان في رمضان، وأنه هدى للناس، وبينات من الهدى والفرقان، فهي ثلاثة أمور ذكرها الحق سبحانه عن القرآن هنا في هذا الجزء من الآية، ونقف عند كل واحدة منها.
فللقرآن تنزّلان؛ نزول جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا، تشريفا وتعظيما لهذا الكتاب العزيز، وهذا النزول كان في ليلة القدر، ونزول على قلب النبي صلى الله عليه وسلم مفرَّقا بواسطة جبريل، وجاء نصّان من القرآن يدلان على النزول جملة واحدة هما في سورة القدر: "إنا أنزلناه في ليلة القدر"، وفي سورة الدخان: "إنا أنزلناه في ليلة مباركة.."، ويكفي أن الله شرّف هذه الليلة بسبب القرآن، بينما النصوص الأخرى المتعلقة بنزول القرآن على قلب النبي صلى الله عليه وسلم جاءت دالة على نزوله مفرقا منجّما.
ولبيان هذا، فقد جاء في القرآن لفظا: (أنزل) و(نزّل)، فالأول يدل على النزول جملة واحدة، بينما الثاني يدل على النزول مفرّقا، وكان نزول القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم مفرّقا، بينما أنزلت الكتب السماوية الأخرى جملة واحدة، ومن الأدلة على ذلك قوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا آمِنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزّل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل"، ويقول الله تعالى على ألسنة المشركين: "وقال الذين كفروا لولا نُزِّل عليه القرآن جملة واحدة، كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا"، فجيء بلفظ (نزّل) على حقيقته، بينما دلت الكلمات الأخرى على مرادهم (جملة واحدة) ليشبه نزوله نزول الكتب الأخرى، فأجابهم الله بأنه نزّله كذلك لغايات منها تثبيت فؤاده، وليتم تعلّمه بيسر وسهولة.
وننبه إلى أن نزول القرآن على النبي مفرقا كان أيضا في رمضان، وهو في الغار صلى الله عليه وسلم، فنزلت عليه الآيات الخمس الأولى من سورة العلق، ثم تتابع نزوله.
أما الأمر الثاني، فقد ذكر الله عن القرآن أنه هدى للناس، وهذه من أشمل أوصاف القرآن وأسمائه، فالقرآن كتاب هداية، فالغاية من الخلق هي العبادة، والغاية الرئيسة من إرسال الرسل وإنزال الكتب هي الهداية، وألا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل، فقد أقيمت علينا جميعا الحجة، حين يجتمع العقل الذي به نميز، والوحي الذي به نهتدي، فحينها لا يعاند ويخالف إلا متكبر جاحد.
وبالهدى ندرك أن هذا القرآن كتاب هداية عامة، ليس بالضرورة أن يفصّل كل شيء كما يفعل بعض الناس الآن، ويريدونه دليلا على كل اكتشاف أو مسألة ولو كانت بعيدة عن التشريع والهداية، فالقرآن كتاب هداية عامة، يجيب عن الحقائق الكبرى، يفصّل أحيانا ويؤصّل أخرى بلا تفصيل، وما تركه القرآن يبينه الرسول صلى الله عليه وسلم، وثمة مسائل لم يبينها حتى الرسول، لأنها مسائل متجدّدة متغيّرة، ليُترَك للعلماء في كل عصر الاجتهاد فيها، لكن المقاصد العامة التي فيها مصالح الناس وسعادتهم في الدنيا والآخرة كلها موجودة في القرآن، وفي صحيح السنة النبوية.
أما الثالثة، وهي البينات من الهدى والفرقان، فهذا تخصيص لمعنى الهدى العام، فزيادة على الهدى، فهناك البيان والدليل المتعلق بالهداية، وكذلك الفرقان بين الحق والباطل، حيث ضمان الاستقامة والهداية، فكثيرة هي الشبهات والشهوات التي ربما تشتت فكر الإنسان وعواطفه، لكنه بهذه البيّنات الفرقانية يستقيم، ولا تؤثر فيه وساوس الشياطين كلها، فاتباعه لهذا الهدى سيقوده إلى تكوين الشخصية الفرقانية الثابتة المعالم، الواثقة من منهجها، الراسخة في مبادئها.
وحين يذكر الله تعالى هذه الأمور عن القرآن بين آيات الصيام لهو أمر واضح، أن تكون عنايتنا بالقرآن في شهر الصيام آكد وأعظم، فعلاقة المسلم مع القرآن قوية في سائر أيامه وأوقاته، بل ينبغي أن يكون له وِرده اليومي، جزءا أو أكثر أو أقل، المهم ألا يكون هاجرا للقرآن، ومع التلاوة تدبّر يفهم من خلاله ما يقرأ، خاصة في زمن الجهل العام خاصة بالعربية، وهذا الفهم يقود تلقائيا إلى التطبيق والإقبال على القرآن.
ففي رمضان نفحات ربانية ينبغي التعرض لها، نفحة واحدة قد تقلب كيان الإنسان إلى الأفضل مرة واحدة، فهي نسمات إيمانية، ومِنح روحانية، تلتقي لترتقي بالنفس فوق متطلبات المادة، فكأن مادة الطين تلصقه بالأرض، ومادة الروح ترتقي به في عليين، ولعل هذا من أهم دروس الصيام حين تشرق الروح، وتسمو النفس، وتقهر شهواتها، وتدرك كم هي قوية حين تبني إرادتها وتعلم أنها قادرة على تجاوز كثير من الشهوات التي تسيطر عليه في سائر أيامه، فالأمر -بتوفّر الإرادة- سهل يسير، ولذلك كان الصيام دورة لنبني الإرادة الذاتية، وبالإرادة نصنع واقعا أكثر أيجابية.
اجتماع الصيام مع القرآن سموّ فوق سموّ، وتألّق فوق تألّق، ومن هنا جاء اقتران هذه الأمور ببعضها في سياق آيات الصيام، وأتبع الله هذه الآية بآية الدعاء: "وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان، فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون"، فلا واسطة ابتداء بين العبد وربه، فهو قريب مجيب، وفي اجتماع الصيام والقرآن يحلو الدعاء لأنه يكون في أصفى أوقاته، وأكثرها إشراقا للنفس، وبهذه كلها نكون من الراشدين، والرشد مرحلة فيها استشعار الحكمة ورجاحة العقل، ولعلنا نفتقد في هذه الأيام الراشدين الحكماء الذين عرفوا طريقهم وزينوا أنفسهم بالحكمة والاستقامة، ونرجو أن نكون منهم.

التعليق