موراتا ينهي موسمه المؤلم بالغياب عن إسبانيا في كأس العالم

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2018. 10:58 مـساءً
  • ألفارو موراتا- (أرشيفية)

برشلونة- لم تكن نهاية أصعب مواسم مسيرة ألفارو موراتا سعيدة حيث استبعده يولن لوبتيجي مدرب إسبانيا من التشكيلة التي أعلنها يوم الاثنين للمشاركة في كأس العالم لكرة القدم الشهر المقبل.

وجاء استبعاد مهاجم تشيلسي المنتقل من ريال مدريد للنادي اللندني مقابل 60 مليون جنيه استرليني (81 مليون دولار) بعد موسم درامي شهد تراجعا حادا في إدائه ومتاعب في الظهر في موسمه الأول مع الفريق.

وبدأ المهاجم الإسباني بشكل جيد بعد انضمامه من ريال مدريد الموسم الماضي وسجل سبعة أهداف في أول سبع مباريات في كافة المسابقات مع تشيلسي.

لكن مع استهداف مدافعي الدوري الإنجليزي له بدأ موراتا في المعاناة بدنيا وفي بعض الأحيان أغضب جماهيره بسبب سقوطه على الأرض بسهولة شديدة.

وفي الفترة المثيرة بعد عيد الميلاد فشل موراتا (25 عاما) في هز الشباك خلال 13 مباراة وحصل على بطاقة حمراء واحدة وأربعة انذارات في نفس عدد المباريات.

ولجأ أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي للتعاقد مع أوليفييه جيرو في يناير كانون الثاني الماضي ليتراجع الفريق للمركز الخامس في الدوري وشارك موراتا كبديل في الدقيقة 89 خلال الفوز 1-صفر على مانشستر يونايتد في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي يوم السبت الماضي في ويمبلي.

واستبعد لوبتيجي المهاجم من تشكيلة إسبانيا خلال مباراتين ودييتين في مارس اذار الماضي أمام ألمانيا والأرجنتين منتقدا ”مشاكله البدنية وتكاسله“ كأسباب للاستبعاد.

ومع ذلك قال المدرب حينها إنه لا تزال هناك فرصة لموراتا للذهاب إلى روسيا في ظل افتقار الخيارات الأخرى في الهجوم للخبرة لكنه في النهاية فضلهم على مهاجم تشيلسي.

وسجل دييجو كوستا سبعة أهداف في 18 مباراة مع إسبانيا بينما خاض إياجو أسباس ورودريجو مورينو، المهاجمان المختاران الآخران، ثماني وأربع مباريات مع المنتخب على الترتيب.

وقضى كوستا مهاجم أتليتيكو مدريد النصف الأول من الموسم في البرازيل رافضا العودة للعب مع تشيلسي قبل عودته إلى أتليتيكو ومساعدة الفريق الإسباني في التتويج بلقب الدوري الأوروبي الأسبوع الماضي.

وترك موراتا، الذي سجل 13 هدفا في 23 مباراة مع إسبانيا، ريال مدريد للبحث عن المشاركة أساسيا مع تشليسي لتدعيم مكانه كمهاجم للمنتخب في كأس العالم بعدما وجد نفسه مضطرا لتناوب المشاركة مع كريم بنزيمة في سانتياجو برنابيو.

ومع انهيار موسمه باتت فرص مشاركته في كأس العالم ضعيفة للغاية ليلجأ مدربه للبديل الأنسب.

وقال لوبتيجي يوم الاثنين ”نثق في أننا نملك لاعبين اخرين في نفس مركزه (موراتا) يمكنهم مساعدتنا. لا يوجد أي شيء سلبي تجاهه. الحقيقة أنه أنهى الموسم بشكل صعب“.

وتمنى موراتا لزملائه التوفيق في تغريدة نشرها بعد إعلان لوبتيجي للتشكيلة بوقت قصير لكن قبل أقل من عام مضى كان يتوقع أن يقود هجوم أبطال العالم 2010 في روسيا بنفسه.(رويترز) 

التعليق