الجيش السوري ينتشر في "اليرموك" والحجر الأسود بعد طرد "داعش"

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

دمشق-دخلت وحدات من قوى الأمن الداخلي قبل ظهر أمس إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وحي الحجر الأسود المجاور في جنوب دمشق، وفق ما نقل الاعلام الرسمي، غداة اعلان الجيش سيطرته بالكامل على المنطقة اثر طرد تنظيم "داعش" منها.
ونقل التلفزيون السوري الرسمي مشاهد مباشرة تظهر دخول موكب لقوى الامن الداخلي يتقدمه دراجان رافعين الاعلام السورية الى حي الحجر الأسود.
وسيطر الجيش السوري الاثنين على كامل دمشق ومحيطها للمرة الأولى منذ العام 2012 معلنا اياها مناطق "آمنة" إثر طرده تنظيم "داعش" من آخر جيب له في جنوب العاصمة الذي يعد مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين أبرز أحيائه.
في المخيم، رفع عسكريون الاعلام السورية وصور الرئيس بشار الأسد على مبنى تضرر بفعل المعارك واخترق الرصاص جدرانه، فيما كان آخرون يطلقون النار من رشاشاتهم ابتهاجاً في الهواء".
ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" أن عناصر الشرطة رفعوا العلم الوطني في منطقة اليرموك "بعد تحريرها من الإرهاب".
وقال ضابط في قوى الامن الداخلي برتبة عميد في تصريحات للصحفيين نقلها التلفزيون السوري "الشرطة متواجدة على مدار 24 ساعة" لافتا الى ان "وحدات من كافة الاختصاصات تنتشر في انحاء المخيم لتقديم العون والمساعدة للمواطنين والحفاظ على ممتلكاتهم". وأعلن الجيش السوري في بيان عصر الإثنين بعد شهر من المعارك "القضاء على أعداد كبيرة من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي ما أدى إلى إحكام السيطرة التامة على منطقة الحجر الأسود ومخيم اليرموك" لتصبح بذلك "دمشق وما حولها وريفها وبلداته هي مناطق آمنة بالكامل وعصية على الإرهاب ورعاته".
وجاء هذا الاعلان بعد ساعات من خروج آخر مقاتلي التنظيم المتطرف من الأحياء الجنوبية بموجب اتفاق إجلاء برعاية "روسية" أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان، من دون أن ياتي الاعلام السوري الرسمي على ذكره.
وفي العامين 2017 و2018، شنّ الجيش السوري عمليات عسكرية عدة اعقبتها اتفاقات إجلاء بدأت بخروج مقاتلين معارضين من أحياء في شرق العاصمة، ثم من محيطها. وكان أبرز تلك العمليات في نيسان (أبريل) 2018 مع خروج الفصائل المعارضة من الغوطة الشرقية، التي بقيت لسنوات معقلها الأبرز قرب العاصمة.
في سياق اخر، قتل 26 عنصراً على الأقل من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها امس في هجوم مباغت لتنظيم "داعش" في البادية السورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "عناصر التنظيم شنوا هجوماً فجراً بعد تفجير سيارة مفخخة استهدف تجمعاً لقوات النظام، قبل أن تندلع اشتباكات مستمرة حتى الآن"، موضحاً أن المتطرفين تسللوا من جيب تحت سيطرتهم شرق مدينة تدمر في وسط سورية.
ويتم نقل القتلى ومن بينهم مقاتلون ايرانيون والجرحى إلى مدينة تدمر الأثرية، وفق المرصد الذي أشار إلى أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن خمسة مقاتلين من التنظيم المتطرف.
وبعد خسارته الجزء الأكبر من مناطق سيطرته في سورية، لم يعد تنظيم "داعش" يتواجد سوى في جيوب محدودة موزعة ما بين البادية السورية ومحافظة دير الزور وجنوب البلاد.-(ا ف ب)

التعليق