علماء يكشفون آلية دخول الخلايا السرطانية بفترة خمود

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2018. 04:52 مـساءً
  • 90 % من الحالات تنتشر الخلايا السرطانية خارج منطقة الثدي -(تعبيرية)

باريس- كشف علماء أنهم رصدوا الآلية التي تسمح للخلايا السرطانية المسؤولة عن سرطان الثدي بالدخول في فترة خمود في الأعضاء الأخرى قبل أن تصحو مجددا وهي أشد قوة بكثير.

إلا ان تجارب على خلايا بشرية وفئران أظهرت أن إبطال هذه الآلية بواسطة أدوية أو التلاعب بالجينات يشلّ الخلايا ويلجم قدرتها على التكاثر.

وهذا الاكتشاف الذي عرض في مجلة "نيتشر كومينيكيشنز" يفتح آفاقا جديدة في علاج هذا النوع من السرطان الأكثر انتشارا لدى النساء والأكثر فتكا.

وفي 90 % من الحالات، تنتشر الخلايا السرطانية خارج منطقة الثدي وصولا إلى أعضاء أخرى. ويمكنها ان تبقى خامدة أحيانا لعقود من الزمن.

وقال كينت هانتر الباحث في المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة في تصريحات لوكالة فرانس برس "تظهر نتائجنا أن الخلايا السرطانية في الثدي يمكنها أن تصمد لدى المريضات لفترات طويلة من دون رصدها بناء على آلية تعرف بالالتهام الذاتي".

وبموجب هذه لآلية، تقضي الخلية على جزء منها لتصمد في بيئة تكثر فيها الضغوطات وتفتقر إلى المغذيات.

وصرح هانتر "كثيرة هي العلاجات التقليدية المضادة للسرطان التي تستهدف الخلايا القابلة للتكاثر. أما تلك الخامدة، فهي لا تتكاثر بنشاط".

وهي تفلت من العلاجات المستهدفة، مثل العلاج الإشعاعي، لأنها تنتقل إلى مناطق مختلفة من الجسم.

وخلال التجربة، حصل بعض الفئران على أدوية تثبط الالتهام الذاتي، فتكدست المواد السامة في الخلايا ما أدى إلى إتلاف المتقدرات التي هي مصدر الطاقة الرئيسي للخلية.

لكن لا بد من تطبيق هذه التجارب على الإنسان للتوصل إلى نتائج قاطعة في هذا الشأن، بحسب هانتر.-(ا ف ب)

التعليق