تقرير اخباري

الرقم 99.. مطلب نجوم الكرة الأردنية في الموسم الماضي

تم نشره في الخميس 24 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • لاعب الجزيرة موسى التعمري ولاعب الوحدات حمزة الدردور - (الغد)

تيسير محمود العميري

عمان - لا شك أن للأرقام معاني ودلالات كما لها أسرارها المتعلقة بحياة الإنسان، ولذلك حظيت الأرقام منذ القدم باهتمام كبير نظرا لتأثيرها على الإنسان، فالارقام يُنظر اليها بشكل متفاوت بين هذا الشخص أو ذاك، ولذلك يقبل البعض على أرقام معينة ويتشاءم من أخرى.
وعلى صعيد كرة القدم فإن الرقم 10 كان المفضل عند أبرز نجوم العالم، ولذلك ارتدى أمهر اللاعبين وأكثرهم نجومية ذلك القميص، بدءا من الاسطورة بيليه، ومرورا بمارادونا وزيكو وباجيو وزيدان وبلاتيني وغيرهم، وأخيرا وليس آخرا ميسي ونيمار، بينما فضّل لاعبون آخرون ارتداء أرقام أخرى، ومنهم كريستيانو رونالدو "الرقم 7" ومن قبله أساطير كثيرة مثل يوهان كرويف "14" وبكنباور "5" وغيرهما، في حين أن الرقم 13 كان يُنظر اليه نظرة شؤم لاعتقادات تاريخية بأنه يجلب النحس، ومن أشهر من أرتدى هذا الرقم "وهم قلة" البرتغالي ايزيبيو هداف مونديال 1966 والألماني غيرد مولر والألماني مايكل بالاك.
لكن الأمر كان مختلفا محليا، فإن من أبرز من ارتدى القميص رقم 13 كان نجم الفيصلي في حقبة الثمانينيات باسم مراد ومن بعده نجم الوحدات رأفت علي، وكلاهما ربما يكون الأبرز في تاريخ الكرة الأردنية ممن امتلك مهارة المراوغة والقدرة الفائقة على صنع وتسجيل الاهداف.
ومع التطور وتعديل التشريعات الكروية، أصبح بامكان اللاعبين ارتداء الارقام التي يفضلونها، وبرز الرقم "99" كظاهرة على صعيد الكرة الأردنية لها مدلولاتها المختلفة عما عليه الحال في بقية دول العالم، ذلك أن نجوما مشهورة ارتدت الرقم 99، ومنهم على سبيل المثال البرازيلي رونالدو بعد انتقاله الى أنتر ميلان الايطالي، عقب ظهوره الاسطوري مع فرق ايندهوفن الهولندي وبرشلونة وريال مدريد الاسبانيين، وكذلك النجم الانجليزي ديفيد بيكهام، الذي "وشم" على اصبعه الرقم 99، كتعبير عن حبه لزوجته فيكتوريا، التي تزوج بها في العام 1999.
أردنيا.. كان الرقم 99 لافتا في العام 1999 حين استضاف الأردن الدورة الرياضية التي حملت اسم الحسين رحمه الله، حيث توفي الراحل الكبير في ذلك العام، وتولى جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية في ذلك العام أيضا، وكان مشهدا لافتا حين ارتدى جلالة الملك عبدالله الثاني والأمراء قمصان المنتخب الوطني لكرة القدم التي تحمل الرقم 99، وفاء للراحل الكبير، وليصبح هذا الرقم مطلبا للنجوم والجماهير على حد سواء.
وفي الموسم الماضي ظهر الرقم 99 على قمصان عدة لاعبين، أبرزهم حمزة الدردور "الوحدات" وموسى التعمري "شباب الأردن" ولوكاس "الفيصلي"، وكان لافتا تخلي اللاعبين عن الرقم 10 الذي كان مطلبا ملحا لكثير من اللاعبين واستبداله بالرقم 99 وغيره من الارقام.
واللاعبون الثلاثة تشاء الاقدار أن تتوج فرقهم بألقاب الموسم، فتوج الدردور مع الوحدات بلقبي الدوري والدرع، والتعمري بلقب كأس الأردن مع الجزيرة، فيما توج لوكاس بلقب كأس الكؤوس مع الفيصلي، وسجل اللاعبون الثلاثة 37 هدفا في المسابقات المحلية، حيث سجل لوكاس 17 هدفا "14 بالدوري واثنين بكأس الكؤوس وواحدا بكأس الأردن"، وسجل حمزة الدردور 10 اهداف "5 بالدوري و4 بالدرع وواحدا بكأس الأردن"، كما سجل موسى التعمري 10 اهداف "4 في الدوري و5 بكأس الأردن مع الجزيرة وواحدا بالدرع مع شباب الأردن وتشاء الاقدار أن يكون في مرمى الجزيرة".

التعليق