الرياضيون يستلهمون من ذكرى الاستقلال آفاق الإبداع والتميز

تم نشره في الخميس 24 أيار / مايو 2018. 11:00 مـساءً
  • ستاد الملك عبدالله الثاني أحد المرافق الرياضية وثمار مسيرة البناء - (الغد)

بلال الغلاييني

عمان- يأتي الاحتفال بالعيد الثاني والسبعين لاستقلال المملكة الأردنية الهاشمية، في الوقت الذي تتجدد فيه معاني الاعتزاز والفخر لدى الأردنيين بتحمل مسؤولياتهم تجاه وطنهم لحماية المكتسبات التي حققها استقلال المملكة، ومتطلعين الى المستقبل الأفضل بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، الذي وضع الشباب على سلم أولويات الوطن، وخص القطاع الشبابي والرياضي بمكارم ملكية عززت من البنى التحتية، التي كان لها أطيب الأثر في فتح آفاق الإبداع والتميز في المجالات الشبابية والرياضية كافة.
ومنذ أن تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين سلطاته الدستورية، حرص جلالته على توجيه الحكومات المتعاقبة للاهتمام والرعاية التامة بقطاع الشباب والرياضة، ووضعه على سلم الأولويات الوطنية لتوفير أفضل الخدمات لهذا القطاع، وذلك لتمكينهم من الإسهام في التنمية الوطنية الشاملة، وخصوصا التوسع العمراني الرياضي، من خلال إنشاء العديد من المدن الرياضية والملاعب والمرافق الشبابية والرياضية في مدن المملكة كافة، مثلما حرص جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على تكريم الرياضيين المبدعين في مختلف المناسبات، فشكل هذا التكريم حافزا كبيرا للشباب الأردني وأسهم في تطوير الحركتين الرياضية والشبابية، إلى جانب مواصلة الشباب الأردني في حصد الإنجازات الكبيرة والمتميزة للوطن.
ولعل وجود البنية التحتية المناسبة التي يفتخر بها، أسهم باستضافة الأردن الكثير من الفعاليات الرياضية الكبيرة؛ حيث كانت عمان قبل فترة بوصلة القارة الآسيوية عندما احتضنت النهائيات الآسيوية للسيدات، وقبل ذلك وفي العام الماضي كسب الأردن احترام العالم أجمع عندما استضاف بطولة كأس العالم للشابات، الى جانب استضافة الكثير من الفعاليات الرياضية والشبابية المختلفة التي جعلت الأردن محط الأنظار.
وقال أمين عام اللجنة الأولمبية الأردنية، ناصر المجالي "إن عيد الاستقلال فرصة عظيمة للرياضيين الأردنيين ليستذكروا تضحيات آبائهم وأجدادهم ويستمدوا منهم القوة والعزيمة والإصرار، من أجل السير على خطاهم في مساعيهم نحو رفع علم الأردن عاليا في المسابقات والمحافل الرياضية"، مشيرا الى أن الرياضة في الأردن تحظى بدرجة كبيرة من الاهتمام والرعاية وتعد إحدى أهم أولويات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين؛ حيث يحرص جلالته باستمرار على دعم الرياضة والرياضيين الأردنيين لتحقيق الإنجازات في مختلف البطولات وعلى الصعد كافة.
وأضاف المجالي "أن اللجنة الأولمبية، وبتوجيهات من سمو الأمير فيصل بن الحسين، رئيس اللجنة، تقوم بالمضي قدما نحو تطوير الرياضة الأردنية من جميع أركانها ودعمها للإنجاز ورفع علم الوطن في المسابقات الرياضية، وعلى ضوء ذلك، أطلقت اللجنة الأولمبية مؤخرا برنامج الإعداد الأولمبي، وهو الأول من نوعه في الأردن الذي يهتم بالرياضيين، من خلال توفير احتياجاتهم كافة وتقديم الخدمة اللازمة لتحقيق أهدافهم والوصول إلى النجومية الدولية".
مدير الاتحاد الرياضي العسكري، العميد جهاد قطيشات، أكد أن ذكرى الاستقلال تعد مناسبة وطنية، لاستلهام ما تنطوي عليه من قيم سامية وغايات نبيلة، لإذكاء التعبئة الشاملة وزرع روح المواطنة، وربط الماضي العريق بالحاضر المشرق المتطلع إلى آفاق أرحب ومستقبل أرغد، خدمة لقضايا الأمة والوطن وإعلاء صروحه وصيانة وحدته، والحفاظ على هويته ومقوماته والدفاع عن مقدساته وتعزيز نهضته الشاملة في ظل قائد النهضة الوطنية الأردنية القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، مشيرا الى أن الرياضة في القوات المسلحة الأردنية، وبتوجيه من القيادة العامة، تحظى بدعم كبير وغير محدود من القائد الأعلى، على اعتبار أن الرياضة جزء من الحياة العسكرية، لافتا الى أن القوات المسلحة الأردنية تزخر بوجود العديد من المنشآت الرياضية المتكاملة، وتحرص على إقامة النشاطات والمسابقات والمهرجانات الرياضية على مدار العام، علاوة على التواجد بالمحافل المحلية والعربية والدولية، مثلما تحتضن العديد من اللاعبين المميزين في مختلف الألعاب الرياضية ويمثلون المنتخبات الوطنية، الى جانب وجود الحكام والمدربين في مختلف الألعاب.
ونوه قطيشات الى اهتمام القادة العسكريين باللياقة البدنية للوصول بالجندي الى أعلى مستوى من الاحتراف للقيام بالواجبات المطلوبة منه.

التعليق