بعد ظهور الرجل العنكبوت.. رسم كاريكاتير يظهر ازدواجية الغرب تجاه الهجرة

تم نشره في الخميس 31 أيار / مايو 2018. 12:22 مـساءً

انتشر مقطع فيديو لمهاجر أفريقى أطق عليه “الرجل العنكبوت فى باريس”، الذى قام بعمل بطولى لإنقاذ طفل متدلّى من شرفة بالطابق الرابع، وسرعان ما استدعاه الرئيس الفرنسى لمنحه الجنسية وتكريمه من جهات عدة.

واستحق “مامودو جساما” المهاجر المالى الذى يقيم بشكل غير شرعى فى فرنسا منذ العام الماضى بد رحلة طويلة عبر القارب إلى أوروبا، لكنه أصبح بطلاً قومياً، ومنحه إيمانويل ماكرون نوط الشجاعة، وودور فى وحدة الإطفا فى باريس.

ورغم ذلك، رأى رسام الكاريكاتير “تجيرد رواياردر”، فى ذلك ازدواجية معايير غربية فى التعامل مع المهاجرين الذين تغلق أوروبا الأبواب أمامهم، رغم ظروفهم الإنسانية وأنّ معظمهم لاجيئ حروب.

وانتهز “رواياردر” الفرصة ليسلط الضوء على شجاعة مامودو، التى حولته إلى مهاجر “جيد” يستحق القبول في البلاد، بينما أخر يتسلّق الحدود، والذى يعتبرونه “مهاجر سيء”.

ووفقاً لصحيفة “اندبندنت” البريطانية، أوضح ماكرون أنه لن يمنح الجنسية لجميع المهاجرين الماليين.

وبجانب كونه بطلاً يستحق الإعجاب، فقد نجح مامودو، فى إثارة النقاش حول نظرة الإعلام الغربى السيئة للمهاجرين. 

 

التعليق