تراجعات حادة في بورصة مصر قبل قرارات متوقعة بشأن أسعار الوقود

تم نشره في الأربعاء 6 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

القاهرة - هوت الأسهم المصرية بشكل حاد أمس بفعل مبيعات عنيفة من الأفراد لتصل خسائر السوق إلى نحو 33 مليار جنيه (1.84 مليار دولار) ويتراجع المؤشر الرئيسي نحو 4 % منذ جلسة يوم الاثنين وسط مخاوف بشأن إجراءات متوقعة في أسعار الوقود.
وقال المحللون إن هناك حالة خوف "لدى الأفراد من أي رد فعل شعبي على قرارات تقليص الدعم المتوقعة في أسعار الوقود خلال الفترة المقبلة" وذلك في ضوء المظاهرات الحالية في الأردن.
وتراجع المؤشر المصري الرئيسي 3.59 % إلى 15815.4 نقطة. وأوقفت البورصة التداول على 18 سهما لنزولها أكثر من 5 %.
وقالت رضوى السويفي من بنك الاستثمار المصري فاروس "هناك حالة من الذعر لدى الأفراد وهو ما يدفعهم للبيع العنيف. قد يكون القلق من رد فعل الشارع للتغييرات المتوقعة ورفع أسعار الوقود هي السبب".
وتوصلت الحكومة المصرية إلى اتفاق تمويل بقيمة 12 مليار دولار لثلاث سنوات مع صندوق النقد الدولي في 2016 وأعلنت حينها عن برنامج إصلاح للاقتصاد شمل إجراءات لتقليص الدعم وزيادة إيرادات الدولة.
وتشهد وسائل الإعلام المصرية منذ فترة ما يبدو أنه تمهيد لقرار برفع أسعار المواد البترولية خلال الفترة المقبلة. وقالت السويفي ”لا نتوقع أي تراجع في تنفيذ قرارات الإصلاح الاقتصادي“.  ويعاني المصريون في ظل زيادات متواصلة في أسعار السلع والخدمات منذ تحرير سعر الصرف في تشرين الثاني (نوفمبر) 2016.  -  (رويترز)

التعليق