محمد أبو رمان

تحدّي التشكيل!

تم نشره في الأربعاء 13 حزيران / يونيو 2018. 11:09 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 14 حزيران / يونيو 2018. 11:54 مـساءً

مع أنّ التسريبات "نادرة" جداً عن "عملية التشكيل"، إلاّ أنّ التحليل المنطقي في تفسير ما يحدث هو طبيعة الحكومة الجديدة، التي من المفترض أن تضم نخباً وشخصيات من خارج "العلبة التقليدية"، من بينهم ممثلون عن قطاع الشباب، وهذا بحدّ ذاته تحدًّ حقيقي في ضوء عدم وجود ماكينات وديناميكيات تساعد على عملية الفرز المطلوبة لجيل الشباب وقدراتهم، سواء داخل المؤسسات البيروقراطية أو حتى الأحزاب السياسية التقليدية، أو العديد من مؤسسات المجتمع المدني، مثل الجامعات المنتشرة في أرجاء الوطن.

نحن لا نتحدث عن تشكيل حكومة من أحزاب سياسية وقوى لها مؤسسات وهياكل راسخة، ولا توجد عملياً تقاليد ثابتة في تشكيل الحكومات على هذا الأساس في الأردن غير الاختيار من العلبة وعلى قاعدة المحاصصة الجغرافية، ودوائر المعارف، ما يصعب من عملية "تجديد" الدماء في النخبة الرسمية واستدخال شباب وشخصيات غير تقليدية إليها.

وفي الوقت الذي أٌعطي الرئيس الضوء الأخضر في اختيار طاقمه الوزاري، فإنّ المسألة ليست بهذه البساطة والسهولة، فالشخصيات التي يتم اختيارها تخضع لفرز على أكثر من مستوى وتقييم من أكثر من زاوية، بخاصة عندما نتحدث عن الأسماء "غير المجرّبة" سابقة، أو الشباب، الذين كانوا أقرب إلى النزعة النقدية في آرائهم ومواقفهم السياسية أو حتى الاقتصادية.

ولادة الحكومة بهذه الطبيعة الجديدة المفترضة، سواء على صعيد الظروف السياسية أو التشكيلة أو حتى النهج الإصلاحي الذي وعد به الرئيس، في ظل غياب التقاليد التي تسهّل ذلك، وعدم ملاءمة الآليات التقليدية، تجعل التشكيل أكثر صعوبة وإرباكاً.

هاجس الرئيس المكلّف الأساسي يتمثّل – كما عبّر عنه في أكثر من لقاء- هو تشكيل فريق حكومي يجمع بين الأبعاد السياسية والتكنوقراطية، ويتوافر على قدر كبير من التوافق (الهرموني) الحكومي، ليشترك الفريق بأسره في صناعة القرارات ورسم السياسات ويتحدث لغة واحدة متناغمة، ويتجنب ما وقعت فيه الحكومات السابقة من تشظ سياسي، لدرجة أنّ كل وزارة كانت تعمل منفردة وكأنّها في جزيرة معزولة، ما انعكس على الأداء السياسي للحكومة وعلاقتها بالشارع، وأدى إلى انهيار كامل في شعبيتها في استطلاعات الرأي العام.

هذه الشروط التي وضعها الرئيس مهمة. لكن ما لا يقل أهمية عنها أن تركب هذه الكفاءات على الماكينة البيروقراطية بصورة سلسة وأن تتناغم مع المؤسسات المعنية في الدولة، بما لا يؤدي إلى صدام مبكّر، أو انكشاف سياسي للحكومة، في بداياتها، وقبل المواجهة الساخنة الأولى المنتظرة مع مجلس النواب في اختبار الثقة.

حرص الرئيس المكلّف على تجنب هذا السيناريو (الصراع المبكّر) يدفعه إلى مزيد من المرونة مع مؤسسات القرار الأخرى، ما قد يرتد بصورة عكسية أيضاً على التشكيلة نفسها وعملية التركيب.

وفق التقديرات الرسمية من المتوقّع أن تكتمل صورة الحكومة اليوم، إذا لم يحدث تأخير جديد. لكن من المهم أن تتجاوز الحكومة سريعاً هذه الخطوة إلى الخطوة التالية في بناء البرنامج العملي والزمني المطلوب فأمامها تحديات جسام وشارع ينتظر وخصوم متربصون منذ البداية!  

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تحدي التشكيل؟؟؟ (يوسف صافي)

    الخميس 14 حزيران / يونيو 2018.
    بداية على "قدر اهل العزم تاتي العزائم"؟؟وبالرغم من كل المعيقات وعلى راسها من تلفعوا بسياسة راس روس "كل وأحد بدو على راسه ريشه" إضافة لربع الحداثه "الجمل بما حمل"(مايجب ان يكون في حواري باريس يجب ان يكون في حواري عمان )دون توائمها والمنظومه المعرفيه المجتمعيه (جهلا واوتبعيه ) وخصمهم ربع الشد العكسي من تستروا تحت ظلال الثوابت خدمه لمصالحهم ؟؟؟ كما الأحزاب السياسيه التي باتت تطالب بالسياسه المعلبّه بعد ان فشلوا في الساحه ومازاد الطين بلّه إشغالها في الممحاكات والعديد الطارد للقوه الجماهيريه التي بدونها لاصدى لطحنهم حتى باتوا عاجزين عن مد المجلس التشريعي بالقوة السياسيه المؤطره ولوجا لتشكيل وزارة برلمانيه لاوبل اصبح المجلس الكريم في مهب المطالبات بتغييره كما حكومة دولة السيد الملقي ؟؟؟وحتى لانطيل أعتقد ان حناجرالغالبيه الصامته المطالبه بالتغيير اسكتت من أشرنا اليهم لاوبل مهدّت الطريق من أجل التغيير(الهبه اشبه بالإستفتاء الشعبي ووفقا ل الأعراف الديمقراطيه اٌقوى من كل ماذكر حيث لو كان بمقدورهم تلبية طلبات الجماهير لما خرجوا) ؟؟ماتتطلبه الحاله حسن الإختيار والساحه الأردنيه مليئه بالقابضين على جمر الوطن من ذوي الكفاءات والمؤهلات والباع الطويل الحامل للثوابت (خدمة الوطن والمواطن) وعلى كافة الصعد من سياسة وإقتصاد وإعلام والخ... ؟ مشفوعابإستقلال القرار وشفافية الطرح ؟؟ومازالت أفئدة من طالبوا بالتغيير كما اعينهم حريصة ومتابعه لبوصلة التغيير وصد كل من يقف حائلا في وجهها ؟؟ "ان الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا مابانفسهم"