الشرفا يستعرض أمام "صحة النواب" تحديات مستشفى البشير

تم نشره في الأربعاء 4 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

عمان - أكدت لجنة الصحة والبيئة النيابية، ضرورة إيلاء مستشفى البشير الحكومي الأهمية القصوى وتوفير كل سبل الدعم ولاسيما الأقسام والعيادات المعنية بمعالجة مرضى السرطان.

وقال رئيس اللجنة، النائب الدكتور إبراهيم البدور، خلال زيارة إلى مركز المعالجة بالأشعة العلاجية وقسم أمراض الدم والأورام بـ"البشير"، أمس، إن اللجنة اطلعت على أبرز المشاكل والمعيقات التي تواجه هذا المركز والقسم.

وأضاف البدور، خلال لقاء اللجنة بمدير المستشفى، الدكتور عمار الشرفا، ورئيسي المركز الدكتور رسمي مبيضين والقسم الدكتور نزال البصول وأعضاء جمعية أصدقاء مرضى السرطان، ان هذا الاجتماع جاء مكملًا لاجتماع سابق عقد الأسبوع الماضي في مجلس النواب لبحث آلية الإجراءات الحكومية الجديدة المتعلقة بإعفاءات مرضى السرطان.

بدوره، قدم الشرفا تقريرا مفصلاً يوضح آلية عمل المركز وإنجازاته، وأبرز المشاكل التي تعيق عمل موظفيه وكوادره، ومنها نقص الأجهزة المخصصة وتقادمها، وتهالك البنية التحتية للمركز، والنقص الكبير في عدد الأسرة، وكذلك النقص في عدد أخصائي أمراض الدم والأورام.

وقال الشرفا إنه "لا يوجد في مستشفى البشير إلا أخصائي واحد في هذا التخصص"، مؤكدا أهمية تطوير وتحسين المركز العلاجي كونه "يعد مركزًا غير متكامل، وغير مؤهل لعلاج أمراض السرطان بشكل كلي".

وأضاف ان المركز بحاجة ماسة لزيادة عدد الأسرة، والتي لا تتجاوز 32 سريرا، وزيادة أعداد اخصائي المعالجة بالأشعة والبالغ عددهم 7 أطباء، ما أدى إلى زيادة الضغط على الكادر الطبي، إذ بلغ عدد الحالات التي زات المركز خلال ستة أشهر 800 حالة.

فيما طالب أعضاء جمعية أصدقاء مرضى السرطان، إدارة "البشير" بتسهيل الإجراءات المتبعة في عملية استقبال وتحويل الحالات من المستشفى إلى مركز الحسين لسرطان. - (بترا)

التعليق