الموساد يستعيد ساعة الجاسوس كوهين الذي أعدم في دمشق

تم نشره في الخميس 5 تموز / يوليو 2018. 02:55 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 5 تموز / يوليو 2018. 05:59 مـساءً
  • الجاسوس كوهين وساعته- (تويتر)

القدس المحتلة- احتفى رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بجهاز الموساد بعد تمكنه في عملية خاصة من استعادة ساعة يد ارتداها الجاسوس الإسرائيلي الشهير إيلي كوهين الذي أعدم في دمشق عام 1965.

وقال نتنياهو في تغريدة: "أهنئ مقاتلي الموساد على إعادتهم إلى إسرائيل ساعة يد صديقنا العزيز إيلي كوهين.. كان هذا عملا حازما وشجاعا، هدفه الوحيد إعادة تذكار لمحارب عظيم أسهم إسهاما كبيرا في تعزيز أمن الدولة.. سوف نتذكره دائما".

وفي نفس السياق، قال رئيس الموساد يوسي كوهين: "لن ننسى إيلي كوهين أبدا.. تراثه الذي يتميز بالإخلاص وبالحزم وبالشجاعة وبحب الوطن هو تراثنا. نحن على اتصال دائم وحميم مع زوجته وعائلته. إيلي ارتدى ساعة اليد هذه في سوريا حتى قبض عليه وكانت الساعة جزءا من هويته العربية المزيفة".(روسيا اليوم)

التعليق