م.مسعد: لادرا يمثل الوعي العالمي نحو القضية الفلسطينية

لادرا: الاحتلال منعني من مشاهدة انتهاكاته لحقوق الإنسان على أرض فلسطين

تم نشره في السبت 7 تموز / يوليو 2018. 12:32 مـساءً
  • الناشط السويدي بنجامين لادرا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مجمع النقابات المهنية

عمان- الغد- قال الناشط السويدي بنجامين لادرا إن السبب الحقيقي لمنع سلطات الاحتلال دخوله إلى الأراضي الفلسطينية لقناعة الاحتلال بأنه في حال سمح له بالدخول فإنه سيرى بعينيه الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وسيكون شاهدا عليها، وانه لن يسكت عنها.

وأضاف لادرا، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مجمع النقابات المهنية بحضور نائب نقيب المهندسين م.فوزي مسعد، أنه قام طيلة 11 شهرا التي أمضاها سيرا على الأقدام للوصول إلى الأراضي المحتلة، بالحديث بشكل علني وواسع عن الانتهاكات التي يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.

واضاف ان سلطات الاحتلال الصهيوني اخضعته للتحقيق لمدة ست ساعات وبعدها قررت منعه من دخول الأراضي الفلسطينية متذرعة بأنه يريد التوجه إلى قرية النبي صالح التي تعيش فيها عائلة الطفلة الأسيرة عهد التميمي، وتنظيم احتجاجات ومظاهرات على استمرار اعتقالها، والسبب الثاني انه يكذب على سلطات الاحتلال.

واشار لادرا إلى أن الأسباب التي ساقها الاحتلال لمنعه من دخول الأراضي الفلسطينية أسباب واهية وغير مبررة لأنه في الدول الديموقراطية فإن تنظيم مظاهرة أو احتجاج لايعد سببا كافيا لمنع شخص من الدخول إلى المناطق التي تحت سيطرتها.

وقال لادرا انه لم يكن ينوي تنظيم مظاهرة في قرية النبي صالح، وانه لايستطيع أن يتحكم بانطباعات الاحتلال عنه وخاصة باتهامه بالكذب.

واكد لادرا انه سيواصل كشف انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، ونظام الفصل العنصري الذي يمارسه إسوة بما كان موجود في جنوب افريقيا، و المدعوم من قبل الولايات المتحدة الأميركية التي ستقف وحيدة في دعم هذا النظام العنصري.

ومن جانبه ثمن م.مسعد مبادرة الناشط السويدي وتضامنه مع الشعب الفلسطيني من خلال الرحلة التي قام بها سيرا على الأقدام من السويد إلى الحدود مع فلسطين، في محاولة للفت الأنظار لما يتعرض له الشعب الفلسطيني من انتهاكات لحقوق الإنسان التي تنص عليها المواثيق الدولية.

وقال مسعد أن لادرا يمثل الوعي العالمي نحو القضية الفلسطينية، وانه سيتم تسليط الضوء أكثر على رحلة لادرا وتفاصيلها والدافع الذي جعله يقطع أكثر من خمسة آلاف كيلومتر مشيا على الأقدام للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

التعليق