حيمور: بلدية الرصيفة طلبت من ‘‘الأمانة‘‘ ضم أرض البركة

تم نشره في الأربعاء 18 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
  • مبنى بلدية الرصيفة -(ارشيفية)

إحسان التميمي  

الزرقاء - قال رئيس بلدية الرصيفة اسامة حيمور إن خطورة بركة البيبسي تكمن في وقوعها بين الأحياء السكنية وسط الرصيفة، مشكلة بؤرة بيئية ساخنة وطاردة للسكان، مشيرا الى انها" تسببت بدفع الكثير منهم الى هجر بيوتهم".

واضاف لـ"الغد" أن هذه البركة ومساحتها 196 دونمًا "شهدت مؤخرًا تدفقًا للمياه العادمة عمل على زيادة تلويثها، وجعلها بيئة خصبة لتكاثر الحشرات".

وتابع حيمور "أن البركة والتي تتجمع فيها كميات كبيرة من المياه الآسنة، تشكل مكرهة صحية داخل المدينة، تعمل على انتشار الذباب والقوارض"، مشيرًا إلى دراسة قامت بها فرق مختصة عملت على توضيح كيفية إيجاد حلول مناسبة لهذه المشكلة.

وقال ان البلدية كانت قد طالبت أمانة عمان التي تملك ارض بركة البيبسي بالتنازل عنها للبلدية لتتمكن من صيانتها الا ان ذلك لم يحدث.

وكانت "الغد" نشرت مؤخرًا تقريرًا حول شكاوى مواطنين من "تلوث بيئي، بسبب وقوع بركة "البيبسي" في إحدى مناطق المدينة، والتي تتسبب في انتشار الروائح الكريهة والحشرات والقوارض.

التعليق