"الأمن العام" و"الأشغال" يؤكدان التشاركية للحد من حوادث المرور

تم نشره في الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
  • وزير الاشغال يحيى الكسبي خلال لقائه بمدير الامن العام اللواء فاضل الحمود امس (من المصدر)

عمان-الغد- التقى مدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود أمس؛ وزير الاشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي، وبحثا التعاون المشترك بين الوزارة والمديرية، والاستمرار بتعزيز أواصر العمل المشترك لتحقيق السلامة المرورية والمحافظة على مستخدمي الطريق.

وقال الكسبي ان التعاون والتشاركية التي تجمعنا مع جهاز الأمن العام والجهات الاخرى ذات العلاقة بالشأن المروري، كانت وما تزال انموذجا يحتذى به في العمل التشاركي بين مؤسسات الدولة لخدمة المواطن.

وأضاف الكسبي أن ما تقوم به المديرية من عمل وواجبات ميدانية بخاصة على كافة الطرق الداخلية والخارجية، له أثر رئيس بانفاذ القانون وفرض الرقابة المرورية، بالاضافة لدورهم على الطرق التي تشهد إعادة إنشاء وتأهيل من حيث نشر التوعية والإرشاد لمستخدمي الطرق.

كما دعا لزيادة الرقابة على المخالفات الخطرة التي تسبب الحوادث المروية القاتلة، وتأمين السلامة المرورية لمستخدمي الطرق، والاستجابة السريعة في حال حدوث أي طارئ.

من جهته؛ أكد الحمود أن السلامة المرورية وخفض نسبة الحوادث المرورية، وفرض الرقابة المرورية على الطرق، من ضمن أولوياتنا في نطاق الخطة الاستراتيجية الأمنية  (2018-2022)، وان العمل مع كافة الجهات ذات العلاقة في الِشأن المروري مستمر، لتحقيق السلامة للجميع.

وبين محاور العمل التي أوعز بها لكافة الوحدات والإدارات المرورية التي من شأنها التأكد من تطبيق قانون السير على الطرق الخارجية، للمساهمة في الحد من حوادث المرور ونتائجها المأساوية.

وأكد الحمود أن المديرية مستمرة بتقديم الخدمة للعاملين على اعادة تأثيث وتأهيل الطرق الخارجية، وتأمين حمايتهم وحماية آلياتهم الانشائية العاملة على تلك طرق، ليقوموا بالواجب الموكل اليهم بسرعة ودقة متناهية، وتوعية مستخدمي الطريق من مخاطر الحوادث المرورية  على مداخل ومخارج مناطق العمل.

التعليق