رئيس الوزراء يؤكد: سنضرب كل من يتطاول على القانون وأمن المواطنين

الرزاز: تطبيق القانون على الجميع بعدالة وحزم

تم نشره في الأربعاء 1 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز يلتقي مراجعين في مستشفى البشير خلال زيارته المفاجئة امس.-(بترا)
  • رئيس الوزراء يتحدث لمسؤولين في مستشفى البشير خلال الزيارة.-(بترا)
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز يعود رجل الأمن المصاب بمدينة الحسين الطبية أمس.-(بترا)

عمان- عاد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أمس، أحد أفراد مرتبات الأمن العام الذي يرقد على سرير الشفاء بمدينة الحسين الطبية، إثر تعرضه لاعتداء مجموعة أشخاص أثناء أداء واجبه الرسمي، متمنيا له الشفاء العاجل.
وأكد الرزاز أن هيبة الامن العام ومنتسبيه من هيبة الدولة، التي "لن تتهاون الحكومة في تعزيزها"، وانها ستطبق القانون على الجميع بعدالة وحزم، مشددا على أن الحكومة "ستضرب بيد من حديد على كل من يتطاول على القانون وأمن المواطنين".
وقال ان "الحكومة لن تسمح اطلاقا بالتعدي على رجل الأمن الذي يقوم بواجبه في حماية امن المواطنين وممتلكاتهم وتنظيم حركة السير، مؤكدا انه لن يتم التنازل عن الحق العام في مثل هذه القضايا".
وأكد الرزاز ان للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية؛ حرمتها وهيبتها، ولن نسمح لأي كان بالتطاول عليها.
على صعيد آخر؛ قام الرزار بزيارة مفاجئة الى مستشفى البشير الحكومي، اطلع خلالها على سير العمل في اقسام منه، بمرافقة وزير الصحة الدكتور محمود الشياب، اذ تابع الاجراءات التي أمر جلالة الملك عبدالله الثاني باتخاذها، لتحسين مستوى الخدمة الصحية والعلاجية، وعلى اثر ورود شكاوى حول مستوى بعض خدماته.
وزار الرزاز قسم معالجة السرطان، الذي يحتاج لتجهيزات وصيانة، اذ وجه لتحسين مستوى الخدمة المقدمة للمرضى، وتحسين الوضع الحالي للقسم.
كما زار الرزاز قسم الاسعاف والطوارئ؛ واستمع لعدد كبير من المرضى وذويهم بشأن مستوى الخدمات، موعزا بحل بعض ما يواجههم من مشاكل وعقبات، واتخاذ الاجراءات الادارية الفورية لتحسين مستوى الخدمة.
وقال الرزاز في حديثه مع الأطباء والعاملين، ان "الحكومة وعدت المواطنين بأنهم سيلمسون تحسنا في مستوى الخدمات خلال أول 100 يوم من عمر الحكومة"، مؤكدا خصوصية الخدمة التي تقدمها المستشفيات، مضيفا "هذه حياة ناس، وان التأخير في تقديم الخدمة قد يؤثر على حياتهم".
ولفت الى ان غالبية المرضى في العاصمة ومن مناطق أخرى، يلجأون لمستشفى البشير، و"ندرك حجم الضغط عليه، ولكن في الوقت نفسه نؤمن بأن المستشفى لديه قامات طبية وتمريضية قادرة على تجويد مستوى الخدمة".
وأكد الحاجة لنقلة نوعية على الأرض، معلنا انه سيكون هناك متسوق خفي يزور المستشفيات والتأكد من النظافة؛ وتعامل الموظفين وتجاوبهم، ومدة تقديم الخدمة وانجازها، وستقيم المستشفيات بناء عليها، ويعود المتسوق الخفي لزيارتها مرة أخرى بعد شهر للتأكد من تحسين الأداء والخدمة.
ويعاني قسم الاسعاف والطوارئ من الضغط في أعداد المراجعين، اذ يستقبل يوميا بين 1500 الى 2000 مراجع.-(بترا)

التعليق