180 ألف أردني يدخلون بنصف ساعة للموقع لطلب وظيفة

‘‘العمل‘‘ تطلق منصة إلكترونية لطلبات الحصول على وظائف بقطر (رابط)

تم نشره في الخميس 2 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • وزير العمل سمير مراد في مؤتمر صحفي أمس أطلق خلاله المنصة الإلكترونية الأردنية القطرية للتوظيف - (بترا)

عمان - أعلن وزير العمل سمير سعيد مراد؛ عن إطلاق المنصة الإلكترونية الأردنية القطرية للتشغيل Jqpee.jo؛ الخاصة بتقديم باحثين عن عمل أردنيين؛ طلبات للحصول على وظائف في قطر، على أن يكون المتقدم للعمل أردني الجنسية ويحمل الرقم الوطني.
مراد قال في مؤتمر صحفي عقده في المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي أمس إن "إطلاق المنصة؛ جاء لخدمة صاحب العمل القطري والباحث عن عمل الأردني، وفقا لقواعد البيانات الأردنية والتصنيف المعياري للمهن من ناحية، والقطاعات المستهدفة للتشغيل في قطر من ناحية اخرى، وهي القطاعات: الحكومي (المدني والعسكري)، الصحة والخدمات الصحية، التعليم، المصارف والمال، المهن الرياضية، المقاولات، التجاري.
وعن آليات التقديم، لفت مراد إلى أن الأردني الباحث عن عمل، يدخل للمنصة وينشئ ملفا خاصا به، باستخدام الرقمين الوطني والقيد المدني، ويدخل معلومات الاتصال والتحصيل العلمي، والقطاع الوظيفي الذي يرغب العمل به، على أن يختار ثلاثة قطاعات من اصل سبعة  لكل متقدم، ويدخل خبراته الوظيفية حسب تسلسلها والدورات التدريبية واللغات والمهارات الفنية التي يتقنها، والمعرفين والمرفقات، ثم يرسل الطلب.
وحول تعامل الجانب القطري مع طلب العمل، أشار مراد إلى أن وزارة العمل القطرية تتولى الدخول للمنصة وتطلع على المعلومات والبيانات المتعلقة بالباحث عن العمل الاردني، وتتخذ الاجراءات المناسبة مع القطاعين الخاص والعام للافادة مما تتضمنته المنصة من معلومات، والتشبيك بين الباحث عن العمل والقطاعين الخاص والعام.
كما ويختار صاحب العمل القطري، اشخاصا مناسبين من بين المتقدمين للعمل والتنسيق المباشر مع الباحث عن العمل، لمزيد من المعلومات لحين التعاقد، وتتولى وزارة العمل القطرية واجب تزويدنا بالأسماء التي وقع عليهم الاختيار والتعاقد معهم دوريا، والأعداد التي شغلت.
وعن دور الجانب الاردني؛ أوضح مراد أن وزارة العمل تصادق على اي وثائق يطلبها الجانب القطري، تتعلق بطالب التوظيف وفقا لأحكام القانون الاردني، وتنزيل اسماء المشتغلين من قيود الباحثين عن العمل والمسجلين على المنصة.
وأكد أن الجانبين الأردني والقطري؛ اتفقا على تشكيل لجنة فنية تنفيذية من الجانبين، لمتابعة كل ما يتعلق بشؤون المنحة وتذليل الصعوبات امام تنفيذها، ضمن مرحلتين: الاولى التشغيل المباشر، وهدفها تشغيل نحو 1000 اردني ممن تقدموا سابقا للجانب القطري، على ان تنجز معاملاتهم في نهاية الشهر المقبل عبر وزارة العمل القطرية، وتشمل مهنا تعليمية ومتفرقة، وتتولى وزارة العمل الاردنية، تزويد الراغب بالعمل في قطر، بشهادة تثبت انه باحث عن عمل.
واضاف مراد إن وزارة العمل القطرية؛ تستكمل اجراءات توظيفهم ،على ان تدخل بياناتهم على المنصة، وتزودنا ببيانات المشتغلين منهم، لأغراض المتابعة والتصديق على الوثائق التي يطلبها الجانب القطري، بحدود ما يتعلق بالعمل، مبينا أن المرحلة الثانية هي التشغيل عبر المنصة اعتبارا من اليوم.
ويأتي إطلاق المنصة، إثر اللقاء الذي جمع جلالة الملك عبدالله الثاني مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، في حزيران (يونيو) الماضي، اذ أكد آل ثاني أن قطر ستوفر 10 آلاف فرصة عمل للأردنيين في الدوحة، وتقدسم حزمة استثمارات تستهدف مشروعات البنى التحتية بقيمة 500 مليون دولار.
وكان مراد عاد من قطر بعد زيارة استمرت يومين  الى ذلك؛ قالت وزارة العمل إنه منذ لحظة إطلاق المنصة؛ كان هناك عدد هائل جدا من عمليات الدخول على السيرفارات الخاصة بها، مبينة ان العدد بلغ خلال نصف ساعة حوالي 180 الف دخول في آن واحد، نتج عن ذلك تباطؤ فقط في عمليات الدخول.
وتمنت الوزارة في بيان لها أمس، على المواطنين التريث قليلا، مشيرة الى أن كوادرها والمتخصصين في المركز الوطني للمعلومات يعملون الآن على معالجة الموضوع بالسرعة الممكنة. - (بترا)

التعليق