تنساب من محطة أبو نصير

بيرين.. بيئة طبيعية خلّابة يعكر صفوها مياه عادمة

تم نشره في الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • مياه عادمة تنساب في إحدى عبارات وادي بيرين.-(الغد)

حسين الزيود

الزرقاء- فيما تعد مناطق قضاء بيرين أحد أهم وأبرز المتنفسات في محافظة الزرقاء لكثرة الأشجار فيها واحتوائها على متنزه كبير، جعل منها بيئة خلابة يقصدها الزوار من مناطق متعددة في المملكة، إلا أن وادي بيرين الذي يخترق المنطقة لبضعة كيلو مترات وتنساب من خلاله المياه العادمة القادمة من محطة تنقية أبو نصير يعكر صفو بيئة المنطقة ويشكل مصدر ازعاج للسكان جراء انتشار الحشرات والقوارض والروائح الكريهة في هناك.

ويقول محمد الغويري وهو أحد سكان منطقة بيرين ومالك محل تجاري يقابل مجرى وادي بيرين أن الوادي الذي تنساب خلاله المياه العادمة القادمة ومصدرها محطة أبو نصير، بات يشكل عاملا سلبيا في بيئة المنطقة، ومصدر قلق للأهالي.

ويبين الغويري أنه كثيرا ما يفكر في إغلاق محله التجاري الذي يعد مصدر رزق له بسبب معاناته من انتشار روائح كريهة في المنطقة وتواجد للحشرات والقوارض في مجرى الوادي بسبب جريان المياه العادمة في مجراه، لافتا إلى أن مشكلة وادي بيرين مع طرح المياه العادمة فيه تمتد لأعوام طويلة.

وطالب السكان في المنطقة الجهات ذات العلاقة بالعمل على تنفيذ الأعمال اللازمة التي تحول دون وصول المياه العادمة إلى مجرى الوادي وبما ينهي المشكلة البيئية في المنطقة التي تعكر عيش الأهالي هناك، معتبرين أن هذا الوادي بات يشكل عيبا بيئيا في منطقتهم لما له من آثار سلبية جمة طالت المنطقة بشكل عام.

وأشار السكان إلى أن مشكلة وادي بيرين تم تناولها كثيرا مع عدة جهات معنية في وزارتي المياه والبيئة ومطالبات لتلك الجهات بإنهاء ووقف جريان مياه عادمة قادمة من محطة أبو نصير في الوادي ، بيد أن ذلك لم يتم لغاية الآن.

من جهته يؤكد رئيس بلدية بيرين وهبي الزواهرة أن البلدية تبنت بحث مشكلة وادي بيرين وطرح مياه عادمة فيه من محطة أبو نصير مع عدة جهات منها وزارة البيئة والمعنيين في المحطة بهدف الوصول إلى حلول ينجم عنها مشروع جاد يضع حدا لهذه المشكلة التي تركت آثارا بيئية سلبية في المنطقة ، مستهجنا أن تكون المنطقة ذات بيئة خلابة ومقصدا للزوار وتضم متنزهات في الوقت الذي تعكر فيه مشكلة انسياب مياه عادمة في وادي بيرين تلك الميزات.

وقال الزواهرة إن البلدية خاطبت وزارة البيئة بهذه المشكلة لبحثها مع الجهات المعنية بهدف التدخل لحلها جذريا، والتي وعدت بدورها ببحث الموضوع بهدف إيجاد حلول لها، بيد أن ذلك لم يحدث وما زالت المشكلة بالرغم من مرور عدة أعوام تراوح مكانها.

وأضاف أن وادي بيرين الذي يخترق منازل السكان ويؤرق عيشهم، نظرا لما يخلفه من روائح كريهة وانتشار حشرات وقوارض في منطقتهم، يمر كذلك أمام مبنى كثير من المحال التجارية الواقعة على الشارع الرئيسي، فضلا عن مروره أمام مبنى بلدية بيرين التي تعد وجهة لكثير من المراجعين لطلب الخدمة، ما يتطلب من الجهات المعنية تنفيذ الحلول العاجلة لمشكلة وادي بيرين وإنهاء جريان المياه العادمة فيه.

بدوره قال مدير محطة أبو نصير المهندس نضال جرادات أنه مع التخلص من مشكلة السيل وفيضان المياه عبر وادي بيرين ، مستدركا أن المياه التي تخرج من محطة أبو نصير يتم معالجتها وبنسبة تقدر ب 98 %، فيما يتبقى فقط ما نسبته 2 % من مادة (الصلج).

ولفت جرادات إلى أن محطة أبو نصير تم بناؤها في العام 1982، فيما سيتم تحويلها إلى محطة رفع بوقت قريب ينهي أي إشكاليات تنجم عنها، منوها أن كشوفات على مجرى الوادي تمت في أوقات سابقة أظهرت تواجدا لمعيقات يتم إلقاؤها في مجرى الوادي، وتتسبب بإغلاقات تشكل مستنقعات تحول المياه الجارية فيه إلى اللون الأسود. 

وبين أن المحطة تعمل بأوقات ملائمة على تنفيذ تجريف لمجرى وادي بيرين بهدف إزالة أي معيقات في مجراه، فيما يتم بشكل دوري إجراء فحوصات للمياه الخارجة من المحطة للتأكد من سلامتها ومطابقتها للمواصفات، مشيرا إلى أنه يفضل العمل على تركيب عبارات صندوقية لمجرى الوادي.

من جانبه قال الناطق الإعلامي في وزارة المياه عمر سلامة إنه سيتم تنفيذ مشروع يشمل خطا ناقلا يحول مياه محطة أبو نصير وربطها مع محطة رفع غرب الزرقاء، لافتا إلى أن هذا المشروع الذي تبلغ كلفته مليونا و500 ألف دينار تم إحالته على المقاول المنفذ.

وأوضح سلامة أن المقاول سيباشر التنفيذ بالمشروع خلال شهر، ما سيعمل على إنهاء ووقف جريان المياه الخارجة من محطة أبو نصير في مجرى وادي بيرين بشكل جذري وتحسين الواقع البيئي في المنطقة بشكل عام.

التعليق