"ماستركارد" و"المركزي العراقي" يوقعان مذكرة تفاهم

تم نشره في الخميس 9 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

عمان- في خطوة تؤكد التزامها بدعم قطاع الخدمات الرقمية الناشئ في العراق، وقّعت ماستركارد، الشركة العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا حلول الدفع، مؤخراً مذكرة تفاهم مع البنك المركزي العراقي بهدف تسريع عملية تطوير نظام مدفوعات أكثر قوة وفعالية في البلاد.
وبموجب هذه المذكرة، سيقوم كل من البنك المركزي العراقي وماستركارد باستكشاف آفاق التعاون المحتملة عبر مجموعة واسعة من المبادرات، بما في ذلك استراتيجية وسياسات الدفع الإلكترونية، ومكافحة عمليات الإحتيال، وتحقيق الشمول المالي، والخدمات الإستشارية، وحلول القبول. وسيتم إنشاء مجموعة عمل مشتركة تضم ممثلين من ماستركارد والبنك المركزي، وسيتم تكليفها بوضع خطة عمل قابلة للتنفيذ وتقييم كل جانب من جوانب العمل المشترك.
وفقاً لـ "The Little Data Book" الذي أصدرته مجموعة البنك الدولي حول الشمول المالي لعام 2018، فإن 20.3 % فقط من البالغين في العراق يمتلكون حسابات مصرفية، و4.2 % لديهم محفظة رقمية، و19.1 % قاموا باستخدام حلول المدفوعات الرقمية أو استلموا النقود عبرها خلال العام الماضي، ما يشير إلى وجود فرصة كبيرة لتطوير قطاع مالي شامل في العراق، والذي يمكن تسريعه من خلال اعتماد أوسع لعمليات الدفع الإلكتروني.
من المتوقع أن يزيد التعاون بين ماستركارد والبنك المركزي العراقي إمكانية الوصول إلى حلول مدفوعات إلكترونية مريحة وآمنة في العراق، ما سيزيد من معدل التنمية الاقتصادية، وسيساعد الحكومة في جهودها المتعلقة بتنفيذ استراتيجية نمو شاملة. بالإضافة إلى ذلك، ستلتزم شركة ماستركارد بتوفير أحد كبار المديرين لتوجيه خطط الشركة للتوسع في البلاد، الأمر الذي من شأنه تقديم قيمة أكبر لقاعدة العملاء المتنامية في البلاد من خلال ضمان حصول الأطراف المعنية الرئيسية على الدعم اللازم.
وتعليقاً على ذلك، قال سعادة الدكتور علي محسن العلاق، محافظ البنك المركزي العراقي: "يمثل توقيع مذكرة التفاهم هذه خطوة مهمة على طريق تطوير وتعزيز نظام المدفوعات الرقمي في العراق. إن مكانة شركة ماستركارد العالمية في هذا المجال وسمعتها في تقديم الحلول المبتكرة تجعل هذا التعاون الخيار المنطقي للبنك المركزي العراقي. ونحن نتطلع إلى تعزيز اقتصاد البلاد وتحسين وصول مواطنيها إلى خدمات مصرفية آمنة وموثوقة".

التعليق