إطلاق مبادرة شبابية لترسيخ ثقافة التطوع

تم نشره في الجمعة 17 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من ورشات عمل المبادرة- (من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- أطلق الشاب عماد سامي أبو حمدة مبادرة "The way to leadership-الطريق الى القيادة" لترسيخ ثقافة التطوع لدى شباب الوطن.
تسعى المبادرة، بحسب رئيسها أبو حمدة، إلى المواءمة بين الجامعة ومخرجاتها التعليمية باحتياجات المجتمع ومشكلاته، وتعزيز الوعي بالمشاركة المجتمعية النشطة والفاعلة، وتنمية الحس الاجتماعي والتفاعل مع الآخرين، والحد من النزعة الفردية.
وأضاف أبو حمدة "نعمل من خلال الفريق الى تعميق روح التعاون وترسيخ قيمها، وتعزيز قدرة الطالب الجامعي على التعامل مع مختلف المشكلات المجتمعية بأسلوب علمي هادف، وتنمية روح المسؤولية والالتزام لصالح الشخص ومستقبله، وتلبية الاحتياجات النفسية والاجتماعية للطالب من خلال العمل التطوعي؛ كتقدير الذات، والثقة، والشعور بالرضا، وغيرها".
وتعمل المبادرة على تنمية مهارات الطلاب الفكرية والفنية والعلمية، ومساعدة الطلاب على إبراز مواهبهم وإمكاناتهم واستثمارها استثمارا مفيدا، وتوفير فرص التوظيف والتدريب من خلال الاحتكاك المباشر ببيئة العمل.
والفريق مهتم في عمل دورات وورشات عمل لجميع فئات المجتمع الاردني مجانية، وقد ذهب الفريق على مدار أسبوعين، الى 7 دورات مجانية منها: اللغة الانجليزية، اللغة الفرنسية، لغة الجسد، علم الفراسة، تحليل الشخصيات، ولغة البرمجة والتصوير.
وجاءت فكرة المبادرة الأولى في الأردن، بحسب أبو حمدة، عبر جروب على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وخلال أسبوع واحد، وصل العدد الى 16 ألف عضو في المجموعة، كما بلغ عدد الأشخاص الذين التحقوا بالدورات والورشات المجانية فوق الـ500 شخص.
المبادرة عبارة عن عقد دورات وورشات عمل مجانية في جميع المحافظات، وهي مبادرة غير ربحية، ولا يدفع المنتسب دينارا واحدا، بل يحصل على 7 شهادات بالتحاقه بهذه الدورات.
الفريق يتعامل مع 10 أكاديميات، والدعم من الفريق نفسه، ولا يوجد أي شركة أو منظمة للدعم.
ومن أهداف المبادرة أيضا، إتاحة فرص في مجالات عدة منها: مجال التعليم ومجال الصحة ومجال التكنولوجيا ومجال "السوشل ميديا".
ورؤية المبادرة، بأن يصبح الفريق من الفرق الرائدة فى نشر التعليم وتنمية المهارات فى مختلف أنحاء المملكة، وحمل رسالة "هي للعمل على نشر ودعم وتعزيز التطور في المجتمع".
وبين أبو حمدة، أن الغاية من وجود الفريق هي إيجاد مناخ إيجابي ومكان لتبادل الأفكار بين أفراد المجتمع، لكي يجتمعوا على العلم والتطوير، لنشر ودعم العمل التطوعي في مجتمعاتهم عبر القيام بأنشطة وبرامج ومشاريع ودورات وورشات عمل عبر الأكاديميات وحسب الأنشطة التي تقوم بها.

التعليق