مقتل 18 "داعشياً" في قصف جوي شرقي سورية

تم نشره في الجمعة 17 آب / أغسطس 2018. 02:26 مـساءً
  • مقاتلات أميركية من طراز "إف-15 أس آيه" التي تقود التحالف الدولي- (أرشيفية)

بيروت- قتل 18 عنصراً على الأقل من تنظيم داعش الإرهابي، ليل الخميس جراء قصف جوي استهدف آخر الجيوب الواقعة تحت سيطرته في محافظة دير الزور في شرق سورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

واستهدفت الضربات الجوية ليلاً بلدة السوسة في ريف دير الزور الشرقي، بحسب المرصد الذي لم يتمكن من تحديد ما اذا كانت الطائرات التي شنت الضربات تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن أو القوات العراقية.

وأعلن الجيش العراقي، الذي يشن بين الحين والآخر ضربات ضد تنظيم داعش في شرق سورية قرب الحدود المشتركة مع البلدين، ليل الخميس استهدافه لـ"غرفة عمليات" تابعة للجهاديين.

ولم يتبين ما اذا كانت هي الحادثة نفسها التي أفاد عنها المرصد السوري.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن الضربات على بلدة السوسة أسفرت عن "مقتل 18 عنصراً على الأقل من التنظيم غالبيتهم من الجنسية غير السورية، وبينهم قيادي رفيع المستوى عراقي الجنسية".

وأصيب آخرون بجروح، وفق المرصد الذي رجح ارتفاع حصيلة القتلى.

وبعد طرده من غالبية مناطق سيطرته في سوريا، لا يزال تنظيم داعش يتواجد في جيوب محدودة أبرزها في شرق دير الزور قرب الحدود العراقية وفي البادية في وسط البلاد.

ويدعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن قوات سوريا الديموقراطية (تحالف فصائل كردية وعربية) في معاركها ضد التنظيم الإرهابي الذي تحاول طرده من آخر جيب له في دير الزور.

وأعلن الجيش العراقي ليل الخميس في بيان أن طائراته نفذت "ضربة جوية موفقة داخل الاراضي السورية (...) استهدفت خلالها غرفة عمليات لعصابات داعش الإرهابية حيث تم تدميرها بالكامل".

وأشار البيان إلي إلى مقتل عناصر من التنظيم المتطرف من دون تحديد عددهم، كما لم يحدد البيان المنطقة المستهدفة. وأوضح أنهم كانوا يحضّرون "لعمليات إجرامية بالاحزمة الناسفة" في العراق. (أ ف ب)

 

التعليق