ما هي بدائل العلاج الهرموني عند مواجهة المرأة سن "الأمل"؟

تم نشره في السبت 18 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- العلاج الهرموني التعويضي أمر غير صحي على الإطلاق خاصة مع الاستخدام المستمر له، لأن له نتائج على المدى الطويل قد تسبب بعض السرطانات مثل سرطان الثدى وسرطان القولون، لذلك يحدثنا الدكتور محمد جبريل، أستاذ النساء والتوليد بالأزهر، عن بدائل جيدة وصحية، خاصة أن السيدة في هذه السن تحتاج لبديل هرموني عن هرمون الاستروجين الذى يقل كثيرا لديها ويسبب عددا من الأعراض المرضية، بحسب ما نشر موقع "اليوم السابع".
وأوضح جبريل، أنه حسب الأعراض يكون أسلوب التعامل، فإما أن قلة نسبة الاستروجين فيمكن تعويضه من خلال هرمون الاستروجين الطبيعي الموجود في فول الصويا، والذي يؤخذ ككبسولات ويعد هرمونا بديلا طبيعيا بدلا من الهرمونات التعويضية المصنعة والضارة.
وأضاف جبريل أن الهرمون يستخلص من بعض النباتات خاصة فول الصويا والأعراض التي يتعامل معها تكون مثل الهبات والسخونة الشديدة في الوجه والجسم، فتعويض الاستروجين يحسن الحالة، مشيرا إلى أنه إذا كانت السيدة تشتكي أيضا جفاف المهبل، يمكنها وضع بعض الأمور الموضعية فقط لا غير والتي تعالج الأمر.
وأكد جبريل أن الهرمونات التعويضية المصنعة يحذر استخدامها إلا في حدود معينة، وذلك عندما تكون الأعراض شديدة ولا تستجيب للحلول الطبيعية، على ألا تستخدم أكثر من خمس سنوات للحصول على الفائدة وتفادي الأضرار.

التعليق