الشركة تعد المطوّر العقاري الأكبر في المملكة

الفريحات: ‘‘إيجل هيلز‘‘ تستكمل مشاريعها في المملكة العام الحالي

تم نشره في الأحد 26 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • المدير التنفيذي لشركة إيجل هيلز في الأردن عبدالله الفريحات- (تصوير: أسامة الرفاعي)

عمان-الغد- تسعى "إيجل هيلز"، وهي شركة استثمار وتطوير عقاري خاصة ومقرها الرئيسي أبو ظبي، إلى تطوير وإحياء عدد من المُدن التي تشهدُ بنيتها الاقتصادية والعمرانية والحضارية تطوراً متسارعاً، لتواكب المتغيّرات الحاصلة عالمياً. 

وتهدف "إيجل هيلز" إلى تحقيق نهجها الرامي إلى دمج الابتكارات الذكية مع منتجات وخدمات عالية الجودة؛ لخلق مجتمعات مستدامة تعزّز نموّ الاقتصاد المحليّ.

واليوم، تفخر "إيجل هيلز" بتطويرها لمشاريع متعدّدة على امتداد ثلاث قارات: آسيا، وأوروبا، وأفريقيا. فلديها اليوم مشاريع في: الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، والمغرب، وصربيا، والمملكة الأردنية الهاشمية.

وفي عام 2015، بدأت "إيجل هيلز" عملياتها في الأردن، لتصبح اليوم المطوّر العقاري الأكبر في المملكة. فمنذ افتتاح فرعها في المملكة، قامت الشركة باستثمار مليارات الدولارات لاستكمال مشاريع متعثرة وتطوير مشاريع أخرى جديدة بمستويات عالمية تعكس الخبرة الموثوقة التي يتمتع بها كادرها الإداري والتقني.

وفي مقابلة مع "الغد"، قال المدير التنفيذي لشركة إيجل هيلز في الأردن، عبدالله الفريحات، إن الشركة تعمل بشكل حثيث على استكمال مشاريعها في المملكة، لتسليمها بأقرب وقت خلال هذا العام.

يُشار إلى أن "إيجل هيلز" منذ بدء عملياتها في المملكة، قامت بتطوير عدد من المشاريع الحيوية في العاصمة عمان؛ وهي فندق "الدبليو" وشقق "ذا سكاي لاين" المخدومة من فندق "الدبليو"، وفندق ورزيدنسز سانت ريجيس عمان. أما في الواجهة السياحية والبحرية للمملكة، مدينة العقبة، فشملت المشاريع كلا من سرايا العقبة وفندق المنارة، التابع لمجموعة ذا لكشري كولكشن (ماريوت الدولية) داخل مشروع سرايا العقبة، بالإضافة إلى قرية الراحة.

إلى ذلك، قال الفريحات إن "الشركة تسعى من خلال مشاريعها الضخمة إلى تعزيز جاذبية المملكة كوجهة سياحية بأعلى المواصفات العالمية".

وأكد الفريحات أن الشركة متفائلة بمستقبل العقار في الأردن، مشيرا إلى أن أفضل وقت للاستثمار في القطاع العقاري هو العامين؛ الحالي والمقبل.

وأشار الفريحات إلى أن هناك العديد من المشاريع التي تم تنفيذها والتي ما زالت قيد الإنشاء، سواء من قبل الحكومة أم القطاع الخاص، الذي يعمل جاهدا لتعزيز الاستثمارات الأردنية، ويعمل بكثب على جذب الاستثمارات الداخلية والأجنبية.

وأضاف "نسعى لتحويل مدينة العقبة إلى مركز أعمال مزدهر"، حيث تضم سرايا العقبة مجموعة من مرافق الأعمال، بما في ذلك مكاتب عصرية مصممة وفقا لأعلى المعايير، ومركزا للمؤتمرات "مركز الملتقى للمؤتمرات" بقدرة استيعابية تصل لاستضافة ألفي ضيف".

 وأشار الفريحات أنه بهدف توفير تجربة تسوق حصرية ومميزة، ستحتضن سرايا العقبة "سوق سرايا"، وهو مركز للتسوق بنمط عصري يضم في رحابه مساحات تجارية متوفرة للتأجير. وسيضم "سوق سرايا" مجموعة واسعة من المتاجر المتخصصة، والمطاعم، والمقاهي، بإطلالات خلابة على البحيرة الشاطئية.

 وبموقعه الاستراتيجي ومدخله الخاص، سيكون "سوق سرايا" مركزا للتسوق يخدم المدينة بأكملها، ويلبي احتياجات سكان سرايا العقبة، وزوارها، والسياح من زوار مدينة العقبة".

وأكد أن هذا المشروع "سيعزز جاذبية المدينة عبر العديد من الجوانب، وترفع من المشهد السكني، وتعزز أيضا العروض السياحية في العقبة وتتناول الطلب على المزيد من الفنادق والعروض الترفيهية".

أما في عمّان، بالإضافة إلى افتتاح فندق "دبليو" عمّان، قامت الشركة بتسليم مشروع رزيدنسز سانت ريجيس والذي بحسب الفريحات "يمثل السكن المرفّه الأول من نوعه في الأردن من حيث الخدمات والموقع الاستراتيجي في قلب الوسط التجاري في العاصمة، ويشكل ملاذا جاذبا للباحثين عن معايير خاصة تلائم ذوقهم الرفيع ".

 وأما بالنسبة لاختيار شركة إيجل هيلز للأردن للاستثمار فيها، قال الفريحات إنها جاءت "بالدرجة الأولى لثقة الشركة العالية بالأردن وشعبه والكفاءات الموجودة فيه ولمستقبل الأردن الواعد، فعلى الرغم من الأوضاع الصعبة المحيطة به، يُعد الأردن المنطقة الآمنة التي تمنح الاستثمارات العالمية فرص توسع وانتشار".

وأضاف الفريحات أن الأردن يمتلك عدداً من المقومات الأساسية، فموقعه الجغرافي الاستراتيجي يمنحه ميزة تنافسية عالية؛ حيث أنه يربط بين منطقة الخليج العربي ومنطقة بلاد الشام وتعتبر بوابة لباقي دول منطقة الشرق الأوسط، كما أصبحت المملكة منطقة جاذبة سياحياً، خصوصاً مع المشاريع الضخمة والمنتجات السياحية الجاذبة الموجودة حاليا، والجهود المبذولة لتطوير البنية التحتية السياحية لتحويل الأردن إلى مقصد ثقافي وفني وسياحي جاذب للسياحية الداخلية والخارجية.

ومن خلال مشاريعها تؤمن فرص عمل لأكثر من 5000 أردني بشكل مباشر أو غير مباشر، تعمل على تدريبهم وتأهليهم في مجالات عدة في عالم الضيافة وتطوير العقارات وغيرها من المجالات التي تتوسع فيها.

ولفت الفريحات إلى أن أثر استثمارات ومشاريع إيجل هيلز يمتد أيضاً إلى خلق العديد من فرص العمل للشباب الأردني بشكل مباشر في مشاريعنا وعملياتنا، بالإضافة إلى الفرص التي وفرتها وتوفرها الاستثمارات والمشاريع التي تم إنشاؤها من منصات مشاريعنا بشكل غير مباشر.

وقال الفريحات "نعتبر أنفسنا في شركة إيجل هيلز جزءا أساسيا في تطوير الوسط الجديد للعاصمة عمّان، ولمدينة العقبة التي تعتبر من أهم المقاصد السياحية في المنطقة. فمن خلال مشاريعنا التي قمنا بتطويرها، قدمنا للمملكة وجهاً عصرياً جديداً بمشاريع تتميز بأعلى المواصفات العالمية".

وأضاف "نسعى من خلال استثماراتنا وكل هذه المشاريع، إلى تقديم تجارب حياة عصرية للمملكة والشعب الأردني، وذلك لإيماننا بالأردن وشعبها ومستقبل القطاع في المملكة وتماشياً مع أجندة ورؤية الحكومة الأردنية وقيادتها للارتقاء بالاقتصاد الوطني والقطاع العقاري وتوفير حياة كريمة للمواطنين وتحسين مستويات المعيشة".

وحول تعاون سلطة العقبة وهيئة تنشيط الاستثمار مع الشركة قال الفريحات إنه "لطالما جمعتنا علاقة تعاون وشراكة استراتيجية وطيدة ومستمرة مع الجهات الرسمية وعلى رأسها الحكومة الأردنية ممثلة بكل من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية وشركة تطوير العقبة، مثمنين لهما جهودهما المبذولة في التنسيق الوثيق معنا لتسهيل أعمالنا وتحقيقنا لأهدافنا ورؤيتنا".

التعليق