نجوم الكرة

تم نشره في الأحد 2 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

النجم الكروي المحترف ليس ملكا لنفسه بل للجماهير التي تحبه وتسانده وتعطيه "أوكسجين" الإبداع، لذلك فإن كل تصرفات اللاعب النجم على كل المستويات تبقى تحت المجهر وتحت أنظار عشاقه الذين يتابعون كل شاردة وواردة في حياته.
لقد امتاز بعض النجوم بأخلاق وتصرفات مثالية انعكست إيجابا على أدائهم واستمرارهم وزيادة عشق الجمهور لهم، بينما كانت هناك أفعال غير مقبولة من نجوم ملئ الأسماع والأبصار أساءت لهم ولمستقبلهم المهني وأبعدتهم عن ميدان اللعبة.
لدينا نماذج حية من كلا الفريقين المتناقضين ولدينا أمثلة واقعية لكل منهما.
النجم نموذج يحتذى للجميع خاصة جيل الشباب الذي يحتاج دائما إلى قدوة حسنة تحببه بالنجم والرياضة والمجتمع.
لقد فقد بعض النجوم احترام الجمهور الذي يتوسم الخير في نجومه وصدم بالكثير منهم وابتعدوا عنهم، خاصة بعد أن تراجع مستوى أداء هؤلاء النجوم لعدم التزامهم بالسلوك الرياضي القويم في الملعب أو خارج ميدان اللعب.
لقد صدمت عندما تابعت خبر القاء الأمن الإنجليزي القبض على حارس مرمى منتخب فرنسا وكابتن فريق توتنهام الإنجليزي هوجو لوريس، بتهمة القيادة تحت تأثير المشروبات الكحولية، بعد أن أثبت الفحص تعاطيه للكحول، ما جعلهم يقتادونه إلى مركز الشرطة موجهين له التهمة بشكل رسمي، ثم أطلقوا سراحه ليمثل أمام المحاكمة يوم 11 سبتمبر (أيلول) الحالي، وكان لوريس قد توج مع المنتخب الفرنسي الذي فاز بمونديال روسيا 2018.
السؤال المطروح: متى يحافظ النجوم على المكانة الكبيرة التي توجهم بها الجمهور والأندية والإعلام، الذي من المفروض أن يكون أكثر صراحة وجرأة في متابعة مثل هذه الأمور التي نشاهدها أو نتابعها كثيرا من هؤلاء النجوم؟.

التعليق