وزير التعليم العالي يؤكد تطبيق القانون واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق من ارتكبوا الاقتحام

الطويسي: اقتحام مكتب رئيس ‘‘ال البيت‘‘ مرفوض ولا يليق بمؤسسة تعليمية

تم نشره في الاثنين 3 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • المدخل الرئيسي لجامعة آل البيت في محافظة المفرق-(ارشيفية)

تيسير النعيمات وحسين الزيود

المفرق- اعتبر وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل الطويسي "اقتحام" عدد من العاملين في جامعة ال البيت لمكتب رئيسها الدكتور ضياء الدين عرفة انه "عمل مرفوض ولا يليق بمؤسسة تعليمية محترمة".

وقال الطويسي لـ"الغد" أن من قاموا بهذا العمل لا يمثلون الجسم الجامعي"، مشددا على تطبيق القانون واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق من قاموا بهذا العمل".

وقال "نحن دولة مؤسسات وقانون" مشيرا إلى أن مجلس الأمناء ومجلس التعليم العالي حددا كجهتين فقط لتقييم أداء أي رئيس جامعة ومحاسبته".

وكان عاملون في جامعة ال البيت اقتحموا مكتب رئيس الجامعة، احتجاجا على قرار مجلس الأمناء بالتجديد للدكتور ضياء عرفة رئيسا للجامعة، وما وصفوه بـ"نهج الترقيات التي يجريها وارتفاع مديونية الجامعة".

وردد هؤلاء العاملون هتافات داخل مكتب عرفة تطالب برحيله ومغادرة مكتبه، في خطوة تصعيدية تلت البيان شديد اللهجة والذي اصدروه أول من أمس وقالوا فيه "إن ما تشهده الجامعة من تردّ واضح في شتى المجالات المالية والأكاديمية والإدارية والخدماتية هو دليل صارخ على سوء إدارة الجامعة، حيث تعصف أزمة مالية بالجامعة أوصلت عجزها لأكثر من عشرين مليون دينار".

وقال الدكتور سهيل السهيلي وهو أحد العاملين بالجامعة أن" المحتجين أبدوا اعتراضهم على الأمور التي آلت إليها الجامعة، من حيث ارتفاع مديونيتها، وتراجع أعداد الطلبة الوافدين فيها.

 واضاف انهم طالبوا ايضا بتوخي الدقة فيما يتعلق بموضوع الترقيات التي تتم في الجامعة، والتي اعتبروها أنها تتم بشكل مستعجل وغير مبرر في بعض الحالات".

وأشار السهيل إلى أن المحتجين طالبوا بإدارة قادرة على تسيير دفة العمل بالجامعة بشكل متكامل، وفق مختلف الأسس الإدارية المعمول بها في الجامعات الأردنية".

كما شملت المطالب بحسب السهيلي "قضية نظام مكافأة نهاية الخدمة، لمن كان يعمل على نظام المياومة، وبما يكفل لهم احتساب سنوات نهاية الخدمة".

وقال عصام دغلس وهو موظف في الجامعة أن الاعتراض جاء على" نهج الإدارة في الجامعة، وليس ضد شخص الرئيس ولم يكن هناك أي اقتحام كما ذكرت وسائل اعلام"، معتبرا أن" تراجع النهج الإداري تسبب بتحمل الجامعة مديونية مرتفعة".

وأشار دغلس إلى تراجع أعداد الطلبة الوافدين في الجامعة إلى مستويات كبيرة، مؤكدا ضرورة اجراء مراجعة، بما يحفظ ديمومة الجامعة واستمراريتها كمنارة علم في المحافظة وفي الأردن والعالم.

من جهته قال نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة محمد أخو ارشيدة أن" احتجاج العاملين جاء على خلفية عدة أمور، منها نظام مكافأة نهاية الخدمة والترقيات الأكاديمية والتجديد للرئاسة الحالية ومديونية الجامعة".

وبين أخو ارشيدة أن" الاحتجاج شمل ايضا نهج إدارة الجامعة وطرق التعيين في الجامعة والشؤون الإدارية، لافتا إلى أن المحتجين كلفوه بإيصال رسالتهم للجهات المعنية".

وحاولت " الغد" الاتصال عدة مرات برئيس الجامعة للحصول على رد إلا انه لم يتسن لها ذلك.

التعليق