انتظار البدء بشطب السيارات القديمة يدفع بتراجع التخليص على المركبات في آب

تم نشره في الأربعاء 5 أيلول / سبتمبر 2018. 11:12 مـساءً
  • أحد معارض السيارات في المنطقة الحرة في الزرقاء.-( تصوير: ساهر قداره)

إحسان التميمي

الزرقاء- في الوقت الذي أظهرت فيه إحصائيات هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية، تراجعا ملحوظا في أعداد السيارات التي تم التخليص عليها في السوق المحلي خلال شهر آب (أغسطس) الماضي، عزا بعض أصحاب معارض السيارات في المنطقة الحرة بالزرقاء هذا التراجع الى انتظار المواطنين لاستقرار أسعار كتب شطب المركبات القديمة والتي بدأت تصدرها دائرة الجمارك اعتبارا من يوم الأحد الماضي.

وكانت عمليات التخليص على المركبات التي دخلت السوق الأردني، قد شهدت تحسنا ملحوظا وكبيرا خلال شهر تموز (يوليو) الماضي، بعد أن خفضت الحكومة الضريبة على مركبات الهايبرد بالإضافة إلى ضريبة الوزن.

وقال نائب رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية عطاالله الحسبان إن أعداد المركبات، التي تم التخليص عليها خلال شهر آب الماضي بلغت 4240 مركبة مقارنة مع 5381 مركبة خلال تموز الماضي، في حين كانت خلال حزيران (يونيو) 1865 مركبة.

وبين الحسبان أن عدد المركبات التي تم التخليص عليها كانت كما يلي: 1739 مركبة بنزين و 1479 هايبرد، في حين بلغ عدد مركبات الكهرباء 1022 مركبة. 

وأضاف الحسبان أن أسواق المنطقة الحرة تشهد تحسنا متفاوتا، ففي الوقت الذي شهد فيه عملية التصدير للمركبات تحسنا واضحا وملحوظا، تراجعت أعداد المركبات التي دخلت السوق الأردني بسبب دخول كميات كبيرة خلال الشهر الماضي، بعد ضعف لحق في الاسواق خلال الاشهر الاولى من العام الحالي.

وقالت ان عملية التخليص شهدت تحسنا في الاشهر التي تلت قرار التخفيض للضرائب والرسوم، حيث كانت اعداد المركبات التي تم التخليص عليها خلال الخمسة أشهر، التي تبعت قرار رفع الضرائب على الهايبرد 300 مركبة.

وأكد الحسبان على الأثر الإيجابي  للقرار الحكومي المتعلق بتخفيض الضريبة على الهايبرد، قائلا إن هذا القرار أنقذ العديد من التجار من خطر الإفلاس والإغلاق.

ودعا الحسبان الحكومة إلى الاستمرار في تخفيض الضريبة على السيارات، لأن ذلك سينعكس بشكل إيجابي وكبير على موازنة الدولة، ويحرك العديد من القطاعات في البلد.

وأشار الحسبان إلى وجود 5 آلاف مستثمر داخل المنطقة الحرة منهم 500 بقطاع السيارات الهجينة، لافتا إلى أن هذا القطاع يشغل أكثر من عشرين ألفا بشكل مباشر وغير مباشر، وقرار الرفع تسبب بضرر لجميع القطاعات المرتبطة فيه.

 ويقول أحد أصحاب معارض السيارات في المنطقة الحرة محمد العزام، إن عملية التراجع في التخليص على المركبات في السوق الأردني يعود بسبب نقص حاصل لدى التجار في أعداد المركبات، حيث الكثير منهم ما تزال مركباتهم لم تصل المنطقة الحرة، فضلا عن ازدياد الطلب من قبل السوق العراقي.

ولفت العزام الى ان انخفاض المركبات التي تدخل السوق الاردني، يعود بسبب انتظار العديد من التجار كتب شطب للاستفادة منها في عملية جمرك المركبات والذي يدفع الى انخفاض عملية تخمين الجمرك.

وكان  رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الاردنية نبيل رمان توقع ارتفاع عدد المركبات، التي سيتم التخليص عليها مع نهاية العام الحالي، ليصل إلى أكثر من 7 آلاف مركبة.

وأضاف رمان في حديث سابق  لـ"الغد" أن المنطقة الحرة بدأت تشهد نشاطا ملحوظا، مع قرار الحكومة خفض الرسوم والضرائب على المركبات الهجينة.

وكان مجلس الوزراء برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز قرر تخفيض الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد من 55% إلى 30% حتى نهاية العام الحالي.

كما قرر المجلس تحديد نسبة الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد بعد نهاية العام الحالي ب35 % حتى نهاية العام 2019، و40 % حتى نهاية العام 2020، و45 % حتى نهاية العام 2021.

 أما بخصوص مركبات الهايبرد التي يتم شطب مركبات أخرى قديمة مكانها، فقد قرر المجلس تخفيض نسبة الضريبة الخاصة عليها إلى 12.5 % حتى نهاية العام الحالي، فيما تم تحديد النسبة خلال الأعوام المقبلة ب20 % حتى نهاية العام 2019م، و25 % حتى نهاية العام 2020م، و30 % حتى نهاية العام 2021م، شريطة أن لا يزيد عمر مركبة الهايبرد التي يتم شراؤها عن سنتين، وفي حال زاد عمر المركبة عن ذلك تتم زيادة نسبة 5% على النسبة المحددة.

التعليق