منتخب النشامى وأمم آسيا

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

عشاق منتخب النشامى الذي يمثل الكرة الأردنية يتابعون أنباء وأوضاع هذا المنتخب باهتمام كبير نظرا لما يمثله كرمز يعتز به الجميع.
لقد خسر هذا المنتخب يوم الخميس الماضي مباراته الودية أمام المنتخب اللبناني 0-1، رغم أنه لعب على أرضه وأمام جمهوره، ومع ذلك لم يقنع جمهور الكرة بالمستوى والأداء معا، رغم أنه يضم خيرة نجوم الكرة الأردنية، ما يجعلنا نتساءل أين الخلل في هذا الأمر؟.
هل هو عدم القدرة على توظيف إمكانات اللاعبين للخروج بمنتخب مقنع قادر على التنافس والفوز؟.
المنتخب سيلتقي بعد غد الثلاثاء مع منتخب سلطنة عُمان، ضمن استعداداته لبطولة كأس آسيا للأمم التي ستقام في دولة الإمارات بداية العام المقبل، كما أن أمامه مباراة ودية أخرى الشهر المقبل، استعدادا لنفس البطولة، في كرواتيا أمام منتخب كرواتيا الفريق الأوروبي القوي ووصيف بطل مونديال روسيا 2018، وهي فرصة ثمينة للاستفادة من خبراته ونجومه الكثيرين وفي طليعتهم مودريتش أحسن لاعب في أوروبا.
لقد تراجع مستوى المنتخب نوعا ما وأصبح في وضع يستوجب مضاعفة الاهتمام به وتوفير كل الظروف التي تقوده للألق والإنجاز المتوقع منه عادة.
لقد بات المراقبون والمتابعون يتساءلون هل هذا هو المستوى الذي سيقدمه النشامى في نهائيات آسيا في الإمارات؟ خاصة وأن مجموعتهم تضم منتخبات أستراليا وسورية وفلسطين وكلها فرق ليست سهلة، رغم أن منتخب النشامى قد لعب مرارا مع هذه الفرق الثلاثة ويعرف أسلوب لعبها وإمكاناتها ويستطيع تجاوزها إذا لعب بكل طاقاته وإمكاناته الحقيقية، لذلك نأمل من الجهاز التدريبي أن يسابق الزمن ويستغل الأشهر الثلاثة القادمة لإنجاز التحضيرات بشكل يلبي الطموحات ويعزز من القدرات التنافسية للنشامى، خاصة وأنه شارك في 3 بطولات من الأمم الآسيوية وكانت له صولات وجولات ونتائج مرضية جدا.
النشامى يدركون أهمية البطولة للكرة الأردنية ولديهم كل القدرات التي تجعل لهم وجودا ومشاركة مشرفة وتحقيق الإنجاز الذي يليق بتاريخ الكرة الأردنية.

التعليق