"الأمن العام" يؤكد على حماية المنظومة الأسرية

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً

عمان - نظمت إدارة حماية الأسرة التابعة لمديرية الأمن العام أمس ورشة عمل بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، استهدفت فتح آفاق جديدة في مجال حماية المنظومة الأسرية.
وأكد مساعد مدير الأمن العام للقضائية العميد وليد بطاح ان الشراكة مع المفوضية التي تمتد على مدى عشرة أعوام اتسمت بعقد العديد من مذكرات التفاهم واللقاءات وتبادل الخبرات في مجال حماية الأسرة ومكوناتها.
وأضاف ان الأمن العام مستمر بمواكبة كل ما هو جديد في حماية الأسرة والطفل، ومنحهم الاهتمام الكامل انطلاقا من المسؤولية الوطنية والاجتماعية لتحقيق المصلحة الفضلى.
وأشاد مدير المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور احمد بني هاني بالجهود التي تبذلها مديرية الأمن العام من خلال وحداتها ذات الاختصاص النوعي في حماية الأسرة والطفل، وما تقدمه من خدمات شامله تسعى من خلالها إلى ايجاد بيئة أسرية آمنة خالية من العنف والاعتداء.
وقدم مدير إدارة حماية الأسرة العقيد فخري القطارنة خلال الورشة إيجازا عن انجازات الإدارة وما يتمتع به العاملون فيها من مهارة عالية في تطبيق الأنظمة الأسرية، والتعامل باختصاصها النوعي مع عدة جهات رسمية ومدنية متخصصة في هذا المجال وتأثيرها الواضح في الحد من ظاهرة العنف الأسري.
وأشادت مسؤولة قسم حماية المرأة والطفل في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين زينة جدعان بالجهود التي بذلتها كافة الجهات في خلق بيئة حاضنة ودافئة ومتخصصة في حماية ضحايا العنف الأسري.
واشتملت الورشة على أوراق نقاشية قدمها متخصصون عن أسس ومعايير الحفاظ على الأسرة ومكوناتها، بالإضافة الى تبادل الخبرات والمعلومات مع الجهات ذات الشأن بما يسهم في إيجاد بيئة آمنة للأسرة.-(بترا)

التعليق